التصنيفات
قصة

أويتلا _

أويتلا_ رواية لم تكتمل فصولها

منعم ابراهيم

علي التًلاق مااتعنبر ..انا ما مره..!
_ غوري من قدامي.. عليكن النبي
شوفن البنية الجاسرة
دي ..
ان بقيتي ماك مرة ..روحي بولي من تحت فرقات سروالك فوق الصريف داك ..عشان تعرفي روحك مره ولَ راجل ..!؟

– حرَم ما في راجل في الحلًي دي كلها يقدر يركبني ..ولَ يقز شمبورتو فينيK عـِلاَ أكون ميتة وجتتي ناشفة..!!

قالتها” زينوبا” في بساطة و تعنت كما لو كان الامر محسوما بالنسبة لها منذ تلك الحادثة التي كادت أن تذهب بحياتها عندما حاولت أمها بمعاونة بعض النسوة من القرية “وبت حيمور” الداية لاخضاعها بالقوة لاجراء مراسم “الطهورة” المؤجلة حتي صار عمرها تسعة سنوات ..والتي عادة ما تنجز في الفترة مابين الرابعة والخامسة من عمر الفتيات … كدن ينجحن في خفاضها لولا انزلاق شفرة القصب عن بظرالفتاة لتستقر علي كف بت حيمور محدثة شرطا عميقا ..ابيضَ.. ثم اصفرَ..ثم النزيف..مجترا صرخات صبايا الماضي في تراجيديا المشاهد والدماء التي لم تطهر يديها من اجتزازات مستمرة..
– بت الهرمه.
قالتها بت حيمور وهي تضع الخرقة المعطونة بالسمن الساخن مع مسحوق القرض والملح علي جرحها وتضع في قرارة نفسها قسما بعدم التعرض لهذه الفتاة المهبوشة . فانسحبت تجرجر هزيمتها وهي تلوك لسانها ما بين الاضراس .
لم ينتهي الامر عند هذا الحد فتفلتت الفتاة من بين أيدي النسوة وصريخها ينتشر هباءا في اصداء القرية..وسط حيرة الحاضرين وقهقهات الاطفال
لتسلك دربا نازلا بين الاشجار ينتهي بها في حفرة “النبرو” تلك البئر العميقة والممتلئة بالمياه عند حافة النهر مرصوفة الجوانب بعيدان “الطرفه” وحشائش “المرديب” التي تمنع انهيارات الرمال.. في براح يسمح للشادوف من سحب المياه ودلقها علي “لور” منجور من مروق الدوم يقوم بتصريف المياه للجدول الضكر ذلك القنال الرئيسي الذي يربط المترات بالمساحات المزروعة.. فلولا تصاريف الاقدار التي جعلت “جدو” ذلك الهوساوي الذي برع في تسلق دوال الدوم لتجريدها من السعيفات التي يستخدمها في بناء القطاطي و”ظهور الثيران” تلك المنازل التي تاخذ شكل “الكرانك” ..وقتها كان يعتلي دومة هميمة وفأسه تشذب جريدها ومنجله المعقوف يحسحس الاشواك الملتوية في مهارة لا تضارع.. حانت منه التفاتة عفوية ليري كمية السعف التي قطعها خلال هذا اليوم الشائك؛
فرآها تغطس ثم تطفو في حفرة النبرو ؛فسارع بالنزول كقرد جبلي متحرفن وانقذها في الرمق الاخير.

فشلت امها مرة أخري في اقناعها حتي يتم طقس العادة ويمر بسلام..وهي متنازعة بين مشيئة القرية ومسايرة طقوسها وارادة البنت التي لم تثنيها تحولات الانثي علي هذا الجسد الفاخر..مرت سنوات منذ ان بدأت هضبات هذا الصدر العاري بالنشوء..فتبجست البراكين في مواسم الزلزلة
وانفرطت غرزات الحكمة ..يا فاكهة الخلق البديعة ..ويانشيد الآلهة القديمة ..ويا نضح الاسرار..لا غيمة شرحت معناها علي مفازتك البتول .. فمع كل صيف جديد تترك ريح التكوين سفايا
تحت الاشجار ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *