ألف مبروك ( جمعية سودانيات الثقافية ) !!! ناصر يوسف

[CODE]
آخرالمواضيع

[/CODE]>
العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-11-2017, 07:20 AM   #1
ناصر يوسف
عضـــو
 
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: sudan
المشاركات: 10,417
افتراضي د. عايد عبد الحفيظ ـــ تعال طالعني هنا ياخ

ياخي عليك أبو أهلك تجي تكُب حكيك ده هنا ياخ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كتب د. عايد عبد الحفيظ:



عن الرؤيا والامتلاء البهيج

متع الحياة كثيرة لا تستطيع ان تحصيها . .احيانا تفاجئك فرحتك وسعادتك باشياء صغيرة . .او كنت تحسبها كذلك حتى اخذت شكلها وحجمها الحقيقى عندما وجدت فى مكانها الطبيعى . . قلت ان بعضهم كان يبحث عن الرؤيا واخريين كانت الرؤيا تباغتهم فى ازمنة وامكنة مختلفة . . غير متوقعة. . ككريشنا الذى اتته من خلال حقل منبسط وسماء صاعدة للسماء . . وغريب البرت كامو الذى قرر ان يعيش عندما حكم عليه بالاعدام ومحيميد الطيب صالح الذى قرر ايصا ان يعيش عندما حاول ان يحاكى نهاية مصطفى سعيد .
تكررت كثيرا . . الصمت المهيب الغريب الذى يعقب فيلم سينمائى او مسرحية . . باليه . . اغنية . . موسيقى . . قصيدة يلقيها محمود درويش او حميد او القدال . . .ثم انفجار الجمهور بالتصفيق . . لحظة الصمت تلك ما هى الا لحظة الرؤيا القصيرة . .
تقرا كتابا فتحس بتلك الاحاسيس الغريبة والتى ربما لا تدرك كنهها . . وتحس معها بالرضى . ولو قيل لك وقتها ان تقضى بقية عمرك تقرأ لوافقت دون تردد . . 
وللحديث بقية
عايد عبد الحفيظ
منتديات سودانيات تواصل ومحبة
__________________
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2017, 07:21 AM   #2
ناصر يوسف
عضـــو
 
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: sudan
المشاركات: 10,417
افتراضي

عن الرؤيا والاكتفاء البهيج 2

كنت استغل عطلاتى الدراسية فى السودان والتى تصادف معارض للكتاب فاشترى بثمن تذكرة العودة لرومانيا كتبا مختلفة المصادر والكتاب والتوجه . . وكانت تملأ شنطة سفر كبيرة . . وعندما تحين عودتى اطالب والدى بثمن التذكرة للمرة الثانية . .
فى غرفتى فى مدينة ياش برومانيا . . كنت ادخل الشنطة تحت سريرى وادخل معها فى اعتكافة يعرفها زميلى بالغرفة وصديقى ومعلمى المرحوم السر سنهورى وكل اصدقائى . . وكنت عندما اكمل كتابا ارميه فى الفراغ بين السرير والحائط ليستقر فى ارضية الغرفة تحت السرير وخلف الشنطة . . لا اغادر الغرفة الا للحمام ولا اترك السرير الا للاكل وعندما اكمل الكتاب الاخير اهز الشنطة لأتأكد من اننى قد اكملت الكتب كلها . ..
اذكر اننى كنت أقرأ لغادة السمان كتابا اعتقد انه بيروت بيروت . . لم احس بالوقت وانا أقرا . . لم ارفع رأسى عن الكتاب . . ظللت اقرأ وكنت انسحب تدريجيا من الغرفة وياش ورومانيا . . من الوقت والزمان . . ظللت أقرأ وكأن الكتاب قد انفتح امامى وصرت اشاهد ما كانت نحكيه غادة السمان واكاد المس واتحسس الناس الذين يصطخبون امامى . .رفعت رأسى عن الكتاب ودوى المدافع وازيز الرصاص يملأ الغرفة ورائحة البارود والدم تملأ انفى . . استمرت هذه الحالة فترة من الزمان . . لعلها لحظة او اكثر قلبلا . . لكنها كانت حقيقية كحقيقة وجودى اذا كان وحودى حقيقيا . . ودخلت فى دهاليز الذاكرة كحدث حباتى واقعى وحقيقى كما قلت .

عايد عبد الحفيظ
منتديات سودانيات تواصل ومحبة
__________________
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2017, 09:10 AM   #3
عايد عبد الحفيظ
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 505
افتراضي

أستاذنا الحبيب ناصر يوسف
وانا فى الثالثة عشر من عمرى لزم سرير مستشفى الذرة
شخص قريب جدا لى . . يمكنك أن تقول انه كان اقرب من ذلك . . كان يتحكر داخلى . .
لم زاره فى المستشفى لثلاثة ايام . . حتى اخذنى والدى من يدى وذهب بى . . ومن وقتها لم تتوقف عن عيادته
وقضاء أغلب يومى معه . .
احببت سودانيات وأهلها. . أكتشفت لاحقا ان غيابى عنها
له علاقة بانغماسى فى زحمة الحياة فى كرش الفيل الخرطوم . . وانه انغماس يشبه الدخول فى غيبوبة . . وأكتشفت اننى عندما تدلهم على الخطوب فيها وتكشر الأحوال عن انيابها . . الوذ بسودانيات واحتمى بواحة ظليلة وريفة . .
شكرا الجميل ناصر . . شكرا العمدة. . شكرا لكل حبان سودانيات. .
هذا بوست قديم . . بداياتى مع سودانيات
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2017, 10:58 AM   #4
ناصر يوسف
عضـــو
 
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: sudan
المشاركات: 10,417
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد عبد الحفيظ مشاهدة المشاركة
أستاذنا الحبيب ناصر يوسف
وانا فى الثالثة عشر من عمرى لزم سرير مستشفى الذرة
شخص قريب جدا لى . . يمكنك أن تقول انه كان اقرب من ذلك . . كان يتحكر داخلى . .
لم زاره فى المستشفى لثلاثة ايام . . حتى اخذنى والدى من يدى وذهب بى . . ومن وقتها لم تتوقف عن عيادته
وقضاء أغلب يومى معه . .
احببت سودانيات وأهلها. . أكتشفت لاحقا ان غيابى عنها
له علاقة بانغماسى فى زحمة الحياة فى كرش الفيل الخرطوم . . وانه انغماس يشبه الدخول فى غيبوبة . . وأكتشفت اننى عندما تدلهم على الخطوب فيها وتكشر الأحوال عن انيابها . . الوذ بسودانيات واحتمى بواحة ظليلة وريفة . .
شكرا الجميل ناصر . . شكرا العمدة. . شكرا لكل حبان سودانيات. .
هذا بوست قديم . . بداياتى مع سودانيات
أنا قصدت إستفزازك بــــــــــس في شان تجي وأهو تراكا جيت والحممممممد لله

ههههههههههههههه

تسلم يا حبوب تسلم ياخ
__________________
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2017, 04:51 PM   #5
عايد عبد الحفيظ
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 505
افتراضي

عن الرؤيا . . والإمتلاء البهيج 3

فى النصف الاول من الثمانيات زرت بودابست الجميلة . . ومعى مجموعة من الاصدقاء والزملاء والزميلات السودانيات . . التقيت بالفنان الجميل فتحى محمد عثمان وكان يحضر للدكتوراة وقتها . . دعانا لمشاهدة فيلم كارمن للمخرج الاسبانى ساورا . . وفيه تمت معالجة اخرى لاسطورة كارمن او حكايتها . .فبعد ان تم عرضها كاوبرا وباليه تم تقديمها فى فيلم سيمائى اعتمد على الرقص الاسبانى . الفلامنكو . . وتداخلت الاحداث واختلط الواقع بالخيال . .وتجددت حكاية كارمن مرة اخرى بين المخرج ومصمم الرقصات والراقص الاول فى الفرقة وكارمن الجميلة جدا وتشابهت النهايات بين غيرة وخيانة وقتل . . كانت كارمن جميلة جمالا لا يوصف وكانت مؤدية دورها جميلة ايضا وجمالها باذخ وفيها براءة وخبث ورقة وشراسة ورومانسية وشبق . . حلت الموسيقى والرقص مكان الحوار وتكلمت فى اغلب الاوقات الاقدام المدربة جيدا وهى تضرب على الارض برقة او بعنف وتكلمت العيون والايادى والاجساد وهى تنحنى للامام او للخلف . . تتقدم او تتققهر . . وانت مسمر مكانك وكأن كل هذا الجمال لك وحدك . .عندما تدق الاقدام على ارض المسرح يتصاعد غبار الابداع والجمال ليملأ المسرح والقاعة . . وانت مسمر مكانك . .لا تحس بجارك على اليمين او الشمال ولا ترى الذين امامك او خلفك .
ينتهى العرض . . وتصمت القاعة ذلك الصمت المهيب . . وانت نهبة لتلك المشاعر المختلفة . . المختلطة . . الغريبة . . وتجفل مع دوى التصفقيق الذى يبدو وكأنه لن يتوقف .
تحكم ازرار معطفك عند خروجك ورياح باردة تنتظرك عند مدخل قاعة السينما . . وفتحى يسأل زميلاتنا عن رأيهن فى الفيام وتجيب احداهن . . ياخى راسنا وجعنا . يخبتوا لينا بكرعبنهم الفيلم كله . . ووجه فتحى يتغير ....نوصل الشباب لبيت الشباب واعود مع فتحى لشقته . . حكيت له عن تلك الاحاسيس والمشاعر والتى يصعب على وصفها . .
وانا اكتب الان وفى تلفونى هذا مقاطع لفيلم كارمن لساورا . . اعود اليها من احين لاخر واستمتع بمشاهدة الرقص والموسبقى ومشاهدة كارمن .

عايد عبد الحفيظ
منتديات سودانيات تواصل ومحبة
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2017, 06:11 PM   #6
عكــود
Administrator
 
الصورة الرمزية عكــود
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: UAE
المشاركات: 8,624
افتراضي

سلام يا ناصر ويا سلام عليك...

بصراحة والصراحة راحة، متابع نشاطك وهمتك وسماحتك الجابت عايد والاوقدت الشعلة.
أتابع وألوم نفسي على التقصير، لكنه صدأ سرعان ما تزيله صنفرة حروفك.

بجيك يا حبيب، ليك وللحبايب.

"نصو للبنوت المعاي ونصو ل أمي حبيبة قاسي.. شادي، بلالي متين يجي"

سلام يا عايد
__________________
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2017, 06:22 PM   #7
عكــود
Administrator
 
الصورة الرمزية عكــود
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: UAE
المشاركات: 8,624
افتراضي

ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻥ ﺟﺎﺑﻚ ﻳﺎ ﻋﺸﺎﻯ ﺟﻴﺐ ﻟﻰ ﺭﺃﺱ ﺳﻜﺮ
ﻭﺗﻤﻨﻪ ﺷﺎﻯ
ﻧﺼﻮ ﻟﻠﺒﻨﻮﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﻯ ﻭﻧﺼﻮ ﻟﻰ ﺃﻣﻰ ﺣﺒﻴﺒﺔ
ﻗﺴﺎﻯ
ﻳﻤﺔ ﺑﻼﻟﻰ ﻣﺘﻴﻦ ﻳﺠﻰ
ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻳﺎ ﻭﺩ ﻋﻤﺘﻰ ﺇﻥ ﺩﺭﺕ ﺭﺍﺣﺘﻰ ﺇﻥ ﺩﺭ
ﺟﻤﺘﻰ
ﺭﺳﻞ ﺍﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺍﻟﻨﺠﻰ ﻳﺎﻳﻤﺔ ﺑﻼﻟﻰ ﻣﺘﻴﻦ ﻳﺠﻰ
ﻧﺮﻛﺐ ﺍﻟﺒﻴﺴﺎﺑﻖ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻧﻤﺸﻰ ﻓﻰ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ
ﻧﺴﺘﺮﻳﺢ
ﺍﻟﺨﺪﺍﻣﺔ ﺗﺴﻮﻯ ﺍﻟﻄﺒﻴﺦ ﻭﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ ﻧﺰﻭﺭ
ﺍﻟﻀﺮﻳﺢ
ﻳﻤﺔ ﺑﻼﻟﻰ ﻣﺘﻴﻦ ﻳﺠﻰ
ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻳﺎ ﺃﻡ ﺍﻟﻬﺪﺍﻳﻰ ﻗﻮﻟﻰ ﻟﻰ ﺃﻣﻰ ﺃﻧﺎ
ﻣﺎﻧﻰ ﺟﺎﻳﻰ
ﻛﻨﺎ ﻧﺸﺮﺏ ﻟﺒﻦ ﺍﻟﺴﻌﺎﻳﻰ ﺑﻘﻴﻨﺎ ﻧﺸﺮﺏ ﻟﺒﻦ
ﺍﻟﺸﺮﺍﻳﻰ
ﺍﻟﻤﻰ ﺑﺎﻟﻤﺎﺳﻮﺭﺓ ﺟﺎﻳﻰ ﻃﺒﻴﺨﻨﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﺤﻠﺔ ﺃﻡ
ﻏﻄﺎﻳﻰ
ﻳﻤﺔ ﺑﻼﻟﻰ ﻣﺘﻴﻦ ﻳﺠﻰ
__________________
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2017, 07:36 AM   #8
ناصر يوسف
عضـــو
 
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: sudan
المشاركات: 10,417
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد عبد الحفيظ مشاهدة المشاركة
عن الرؤيا . . والإمتلاء البهيج 3

فى النصف الاول من الثمانيات زرت بودابست الجميلة . . ومعى مجموعة من الاصدقاء والزملاء والزميلات السودانيات . . التقيت بالفنان الجميل فتحى محمد عثمان وكان يحضر للدكتوراة وقتها . . دعانا لمشاهدة فيلم كارمن للمخرج الاسبانى ساورا . . وفيه تمت معالجة اخرى لاسطورة كارمن او حكايتها . .فبعد ان تم عرضها كاوبرا وباليه تم تقديمها فى فيلم سيمائى اعتمد على الرقص الاسبانى . الفلامنكو . . وتداخلت الاحداث واختلط الواقع بالخيال . .وتجددت حكاية كارمن مرة اخرى بين المخرج ومصمم الرقصات والراقص الاول فى الفرقة وكارمن الجميلة جدا وتشابهت النهايات بين غيرة وخيانة وقتل . . كانت كارمن جميلة جمالا لا يوصف وكانت مؤدية دورها جميلة ايضا وجمالها باذخ وفيها براءة وخبث ورقة وشراسة ورومانسية وشبق . . حلت الموسيقى والرقص مكان الحوار وتكلمت فى اغلب الاوقات الاقدام المدربة جيدا وهى تضرب على الارض برقة او بعنف وتكلمت العيون والايادى والاجساد وهى تنحنى للامام او للخلف . . تتقدم او تتققهر . . وانت مسمر مكانك وكأن كل هذا الجمال لك وحدك . .عندما تدق الاقدام على ارض المسرح يتصاعد غبار الابداع والجمال ليملأ المسرح والقاعة . . وانت مسمر مكانك . .لا تحس بجارك على اليمين او الشمال ولا ترى الذين امامك او خلفك .
ينتهى العرض . . وتصمت القاعة ذلك الصمت المهيب . . وانت نهبة لتلك المشاعر المختلفة . . المختلطة . . الغريبة . . وتجفل مع دوى التصفقيق الذى يبدو وكأنه لن يتوقف .
تحكم ازرار معطفك عند خروجك ورياح باردة تنتظرك عند مدخل قاعة السينما . . وفتحى يسأل زميلاتنا عن رأيهن فى الفيام وتجيب احداهن . . ياخى راسنا وجعنا . يخبتوا لينا بكرعبنهم الفيلم كله . . ووجه فتحى يتغير ....نوصل الشباب لبيت الشباب واعود مع فتحى لشقته . . حكيت له عن تلك الاحاسيس والمشاعر والتى يصعب على وصفها . .
وانا اكتب الان وفى تلفونى هذا مقاطع لفيلم كارمن لساورا . . اعود اليها من احين لاخر واستمتع بمشاهدة الرقص والموسبقى ومشاهدة كارمن .

عايد عبد الحفيظ
منتديات سودانيات تواصل ومحبة
يااااااااااه كاااااااااااارمن الإسبانية

من أبهي وأجمل ما شاهدت من أعمال فنية كانت النسخة الإسبانية من كارمن يا دكتور

بل كان الفلم عندنا في الدراسة مقرر في مادة ( دراسة وتحليل ) لأستاذنا الجليل الشاعر المرهف والدرامي المتميز الأستاذ/ هاشم صديق ربنا يديه الصحة والعافية

شاهدنا الفلم عشرات المرات وناقشنا تفاصيل الفلم كتحليل فني حتي في جزيئيات الجزيئيات

وخبط الأرجل علي الأرض وتفاصيل وقوع الأرجل علي الأرض ( القوة ، الهدوء ، الإنفعال ، المحبة .... إلخ )

يا سلااااااااااااام ياخ ولكم أُتَوَق لمشاهدته الآن

ولا أنسي أيضاً فلم ( بلو لاقون ) للفنانة بروك شيلدز حينما كانت يافعة

قضينا عليه بالتحليل الدقيق أيضاً
__________________
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2017, 07:39 AM   #9
ناصر يوسف
عضـــو
 
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: sudan
المشاركات: 10,417
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
سلام يا ناصر ويا سلام عليك...

بصراحة والصراحة راحة، متابع نشاطك وهمتك وسماحتك الجابت عايد والاوقدت الشعلة.
أتابع وألوم نفسي على التقصير، لكنه صدأ سرعان ما تزيله صنفرة حروفك.

بجيك يا حبيب، ليك وللحبايب.

"نصو للبنوت المعاي ونصو ل أمي حبيبة قاسي.. شادي، بلالي متين يجي"

سلام يا عايد

طيب وكتين ماك لَوَّمَت روحك يا الحبيب ،، ما تشيل الصنفرة وتصنفرلنا هذا الغياب ببعض حرفك الرَطِب اللدن

ياخي التعبير ده عجبني ليك جِنِس عوجييييييييييباً غايتو هههههههههه

رَطِب ولَدِن

ورحكاكا أكتبلنا ما يضيف لدقنوسنا ده المزيد من غذاء الوعي
__________________
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2017, 01:51 PM   #10
عايد عبد الحفيظ
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 505
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر يوسف مشاهدة المشاركة
يااااااااااه كاااااااااااارمن الإسبانية

من أبهي وأجمل ما شاهدت من أعمال فنية كانت النسخة الإسبانية من كارمن يا دكتور

بل كان الفلم عندنا في الدراسة مقرر في مادة ( دراسة وتحليل ) لأستاذنا الجليل الشاعر المرهف والدرامي المتميز الأستاذ/ هاشم صديق ربنا يديه الصحة والعافية

شاهدنا الفلم عشرات المرات وناقشنا تفاصيل الفلم كتحليل فني حتي في جزيئيات الجزيئيات

وخبط الأرجل علي الأرض وتفاصيل وقوع الأرجل علي الأرض ( القوة ، الهدوء ، الإنفعال ، المحبة .... إلخ )

يا سلااااااااااااام ياخ ولكم أُتَوَق لمشاهدته الآن

ولا أنسي أيضاً فلم ( بلو لاقون ) للفنانة بروك شيلدز حينما كانت يافعة

قضينا عليه بالتحليل الدقيق أيضاً
من الصدف الغريبة اننى قابلت الأستاذ هاشم صديق فى محل لتأجير أشرطة الفيديو وكان يحمل معه نسخة من فيلم كارمن . . لبدت حتى غادر وطلبت من صاحب المحل ان يعمل لى نسخة من الفيلم . . وقد كان . . ظل معى لفترة طويلة جدا . . وضاع كما تضيع الكتب التى لا نتوب عن تسليفها. .
اما بلو لاقون
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2017, 02:11 PM   #11
فيصل سعد
عضـــو
 
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: Calgary, Alberta, Canada
المشاركات: 12,497
افتراضي

عشرات حبابك سلامات
د. عايد، و بك و معك
يزدهر المنبر..

عاطر التحايا..
__________________
اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2017, 07:50 PM   #12
باسط المكي
عضـــو
 
الصورة الرمزية باسط المكي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 512
افتراضي

ياخ انت جميل
باسط المكي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2017, 06:04 AM   #13
عبد المنعم حضيري
عضـــو
 
الصورة الرمزية عبد المنعم حضيري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 925
افتراضي

بترتيب تصاعدي

سلام وتحايا ابتداء من
باسط المكي
وانتهاء بالجميل ناصر

اما الدفعة انيق المفردة باذخ العبارة د. عايد فله ترفع القبعات.

تحياتي لكل اهلنا في سودانيات
__________________
إذا فتحت أبواب خير فأقبلوا
موائد أهل الله خير الموائد
عبد المنعم حضيري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2017, 07:07 AM   #14
ناصر يوسف
عضـــو
 
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: sudan
المشاركات: 10,417
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد عبد الحفيظ مشاهدة المشاركة
من الصدف الغريبة اننى قابلت الأستاذ هاشم صديق فى محل لتأجير أشرطة الفيديو وكان يحمل معه نسخة من فيلم كارمن . . لبدت حتى غادر وطلبت من صاحب المحل ان يعمل لى نسخة من الفيلم . . وقد كان . . ظل معى لفترة طويلة جدا . . وضاع كما تضيع الكتب التى لا نتوب عن تسليفها. .
اما بلو لاقون

أستاذنا الجميل هاشم صديق بالفعل كان بيصرف من جيبه علي كل شئ ممكن يضيف لتلاميذه شوية وعي ومعرفة وعلم

عبرك أحييه وأشكره وربنا يعلي مراتبه ويديم عليه صحة العافية
__________________
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2017, 07:18 AM   #15
ناصر يوسف
عضـــو
 
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: sudan
المشاركات: 10,417
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم حضيري مشاهدة المشاركة
بترتيب تصاعدي

سلام وتحايا ابتداء من
باسط المكي
وانتهاء بالجميل ناصر

اما الدفعة انيق المفردة باذخ العبارة د. عايد فله ترفع القبعات.

تحياتي لكل اهلنا في سودانيات
  • تسلم حبيبنا الزول الجميل عبد المنعم الحضيري
  • ياخي والله أنا سعيد جداً بهذا الحِراك البدأ يدب في أوصال هذا البيت الجميل
  • واصلوا الكتابة وحسب
__________________
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 07:06 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir