أزمنة الريح والقلق والحرية - السيرة الذاتية لدكتور حيدر إبراهيم علي !!! عايد عبد الحفيظ

حسين بازرعة : وداعاً أيها الشاعر النبيل !!! عبد الله الشقليني

[CODE]
آخرالمواضيع

[/CODE]>
العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-01-2017, 04:34 AM   #1
النور يوسف محمد
عضـــو
 
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: السعودية
المشاركات: 4,348
افتراضي العســـــــــــــكرى الأرعـــــن !!!!

بسم الله الرحمن الرحيم

العسكرى الأرعن
ـــــــــــــــــــــــــــ
(.... اليوم يهدأ وجدان صغار محمد حاتم
بعد تلك الكلمات القاتلة التى قذفهم بها ذلك العسكرى الأرعن
يوم طرق بابهم يسأل عن أبيهم فيخبروه أنه خارج البيت ليقول لهم بصلف وقلة أدب
( ابوكم ده مطلوب القبض عليه ) ومن يومها يطير خافقهم مع كل طارق وزائر

أخى المجاهد الفريق هاشم عثمان
ناشدتك الله والشهداء أن تتولى أمر هذا العسكرى الأخرق بنفسك .... )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فالرجل الذى يتسابق الى مخفره قادة العمل السياسي
ويستجديه وزير العدل والوالى ومدير الشرطة للخروج من حراسته
الرجل الذى حفته العناية ( الرسمية ) و تعهدته العناية ( القضائية ) حين مثل بين يديها
يجب أن يرسل له أمر القبض فى باقة من ورد
فــ ( سعادة ) المتهم محمد حاتم سليمان رجل غير ،
ويجب أن يتلقى معاملة تليق بمقام كبراء اللصوص وسادتهم
فالرجل نال صك برائته بالساحة الخضراء ،،
قبل أن يعلنها مولانا صلاح فى مسرحية هزيلة الاعداد والاخراج !!!!!

إنما العجب كل العجب ،
من أين للكاتب هذه الرقة واللطافة !!!!
من أين له هذه العاطفة الجياشة ومن أين له هذا القلب الحنون !!!


كيف لمن لم تؤرقه مجازر ومحارق دارفور ،
من لم تقلق منامه حكاوى بيوت الأشباح وأنين معتقليها ،
من لم يزعجه صوت المقهورين والجياع فى طرقات هذا البلد المنكوب ،
كيف تناهت ــ فقط ــ الى مسامعه خفقات أولئك الصغار واستفزته عبارة !!!!!!


لعنة الله على المنافقين !!
وتباً للنفاق فى أي صورةٍ تشكل !!!!!!
النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2017, 07:22 AM   #2
Hassan Farah
عضـــو
 
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 4,584
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النور يوسف محمد مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

العسكرى الأرعن
ـــــــــــــــــــــــــــ
(.... اليوم يهدأ وجدان صغار محمد حاتم
بعد تلك الكلمات القاتلة التى قذفهم بها ذلك العسكرى الأرعن
يوم طرق بابهم يسأل عن أبيهم فيخبروه أنه خارج البيت ليقول لهم بصلف وقلة أدب
( ابوكم ده مطلوب القبض عليه ) ومن يومها يطير خافقهم مع كل طارق وزائر

أخى المجاهد الفريق هاشم عثمان
ناشدتك الله والشهداء أن تتولى أمر هذا العسكرى الأخرق بنفسك .... )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فالرجل الذى يتسابق الى مخفره قادة العمل السياسي
ويستجديه وزير العدل والوالى ومدير الشرطة للخروج من حراسته
الرجل الذى حفته العناية ( الرسمية ) و تعهدته العناية ( القضائية ) حين مثل بين يديها
يجب أن يرسل له أمر القبض فى باقة من ورد
فــ ( سعادة ) المتهم محمد حاتم سليمان رجل غير ،
ويجب أن يتلقى معاملة تليق بمقام كبراء اللصوص وسادتهم
فالرجل نال صك برائته بالساحة الخضراء ،،
قبل أن يعلنها مولانا صلاح فى مسرحية هزيلة الاعداد والاخراج !!!!!

إنما العجب كل العجب ،
من أين للكاتب هذه الرقة واللطافة !!!!
من أين له هذه العاطفة الجياشة ومن أين له هذا القلب الحنون !!!


كيف لمن لم تؤرقه مجازر ومحارق دارفور ،
من لم تقلق منامه حكاوى بيوت الأشباح وأنين معتقليها ،
من لم يزعجه صوت المقهورين والجياع فى طرقات هذا البلد المنكوب ،
كيف تناهت ــ فقط ــ الى مسامعه خفقات أولئك الصغار واستفزته عبارة !!!!!!


لعنة الله على المنافقين !!
وتباً للنفاق فى أي صورةٍ تشكل !!!!!!
----------------------------------------------------------
ونردد خلفك ومعك أخى النور يوسف:
لعنة الله على المنافقين !!
وتباً للنفاق فى أي صورةٍ تشكل !!!!!!
ولا نامت أعين الجبناء
حفظك الله ورعاك أخى النور يوسف
Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 11:56 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir