من هم المعارضــــــــــــون !!! النور يوسف محمد

ترحيب بالولايات المتحدة الأمريكية !!! أسعد

آخر الأخبار العالمية
جديد المواضيع

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتــــدي التوثيق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-2011, 11:20 AM   #1
منال
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 4,162
افتراضي مفردات الخطاب السياسي الذي يحكم الآن الاستاذ سليمان حامد

بعد خروج الدكتور حسن الترابي من السجن بعد سيناريو اذهب أنت إلي القصر حاكماً وأنا إلي كوبر سجيناً. صار الترابي عراباً للنظام بكل ما تعني هذه الكلمة من مضامين . رغم أنه خرج بعد مخاطبات عديدة للمجلس العسكري وإلحاح للإسراع بإخراجه ليلعب دوره في تمكين النظام ويضع نظرية يستند عليها في مقبل أيامه.

وبالفعل قام بنشاط واسع ومكثف داخلياً وعالمياً . وأثار قضايا عدة مثل موقفهم من التعددية الحزبية كان يقول (إن الله واحد). وعندما يواجه بان لا بد للحرية من آليات والتعددية هي الآلية الانسب ، كان يحاجج بأن الدستورين الأمريكي والفرنسي لا ينصان علي كلمة أحزاب . والأفضل استبدال كلمة التعددية بكلمة الحرية لأنها الأصل.(راجع أخبار اليوم 16/7/1997م).

ومن ثم أخذ يدعو لنظام وحدوي سوداني حر . وطلب من أجهزة الإعلام في ذلك الوقت، بوصفه رئيساً للمجلس الوطني ، بلورة مثل هذا النظام ليكون نموذجاً سودانياً متفرداً يقدم للمجتمع البشري.

وكتب كثيرا عن الديمقراطية وفتح ما كتب جدلاً واسعاً بين المثقفين حتي داخل التيارات الإسلامية المختلفة . وأكد أن الديمقراطية هي سنة الأنبياء ونريدها عقيدة سياسية مطلقة، ولا بد من وجود آراء متباينة وإلا فما الشورى إذا كان هناك رأي واحد. والاجتهاد لا يكون بالسلطة ولكن بالفكر والثقافة, لا نريد أن نصل إلي درجة من الخلاف بحيث لا يصلي أحد وراء الآخر.

ويقول د/ الترابي أنه يتحدث عن اختلاف في الرؤي والخروج برأي موحد وواحد هو في النهاية تعبير عن وحدة الناس. والحرية في النظام الوحدوي تقوم علي الحوار باللسان وليس بإرادة السلطان.

إن الإسلام يتحدث عن (لا إكراه في الدين ) والدين هنا لا يعني العبادات فحسب ، بل مناحي الحياة التي يعيشها المسلم فمن أولي الا يكون هناك إكراه في الرأي أو الفكر أو السياسة.

أنا أري بضرورة إتاحة الحرية للجميع…دع المنافق يعمل ودع الشيوعي يتحدث عن أفكاره.. ودع المسلم – والذي يعيش العبادات فقط -علي طريقته. دع كل شخص (علي كيفه ) ولكن علينا أن نشتغل نحن وفي ظل هذه الحريات بالدعوة حتي (نجيب) كل هؤلاء إلي الرب الواحد.

وأثار جدلا واسعاً حول نظريته عن المعتقدات . وذكر أن الخلاف بينهم وبين الأحزاب ليس اختلافاً حول الكراسي، وإنما اختلاف حضاري. فهم يؤمنون بان الدين نظام حياة وان هذا النظام لا تديره الدولة، رغم أن الدولة تحمي وتراقب المبادئ ولكن الانسان هو الذي يدير هذا النظام بضميره وبمجتمعه والي حد ما بدولته.

كذلك نظر باستفاضة للعلاقات الخارجية ذاكراً أن ما يحدث في السودان تغيير حضاري يبدو غريباً علي النمط السائد في العالم الآن. وهو ليس جديداً علي العالم وحسب ، بل حتي علي أهل الكتب والتوراة والإنجيل والقرآن ,فالغرب وأمريكا لا يريدان لهذا النمط أن يحكم ولا أن يستمر. الغرب لا يهتم ولا يكون مشغولاً بك .. فأنت حر في أن تكون ملكاً أو حاكماً عسكرياً في السلطة. ولكن كل ما يهمهم هو مصالحهم.

هذه مجرد أمثلة لجدل نظري وسياسي وفكري طويل كان يثيره د/ الترابي وهو مدون في مجلدات وأضابير المجلس الوطني. ومدون في متابعتي الخاصة لمعظم ما أورده في الفترة قبل المفاصلة وبعدها.

وقد اختلفنا معه في معظم ما توصل إليه من تنظير واستنتاجات نشرت في الصحف – بعضها بأسماء مستعارة ، ومنها ما هو في الميدان السرية وفيما بعد في الميدان العلنية والصحف الأخري.

ما نريد أن نصل إليه أن الرجل كان يثير قضايا نظرية وسياسية وفكرية، يختلف أو يتفق معها، فانه كان يجتهد ليوطد نظام الرأسمالية الطفيلية بأسانيد وحجج نظرية وسياسية. ورغم التناقض في أحاديثه خاصةً عندما دخل الدستور المؤقت الذي أعدته لجنة مولانا خلف الله الرشيد القصر ، راشداً لحد كبير وخرج منه إلي المجلس الوطني فاقداً للرشد حتي مولانا خلف الله الرشيد قد أنكره. ويبرز التناقض أيضاً حتي قبل المفاصلة في استمرار بيوت الأشباح والاعتقال والتعذيب والفصل والتشريد.

بعد المفاصلة وإبعاد الترابي ، انقطع حبل الجدل والحوار الذي كان يقوده الترابي ، وانقطع الاجتهاد وأوصد باب الفكر والتنظير،فأجدب خطاب الإنقاذ وبرزت مفردات في خطاب قيادات المؤتمر الوطني لا يجمعها جامع في الفكر والمشورة كما كان يفعل الترابي علي ضيق المساحة التي كان يحاور فيها.

هذا يعني أن المؤتمر الوطني يعيش فترة توهان فكري وسياسي إلا ما يخدم رزق اليوم باليوم ، غير عابئ بتأسيس عمل تنظيري جاد أو مخادع يلملم ما تبقي من عضويته.

فهل تستطيع قيادة دولة ان تحكم بمثل هذه المفردات في خطابها السياسي. ونورد هنا علي سبيل المثال بعض أقوال رئيسها وقائد حزبها والمفترض فيه أن يكون المفكر والمنظر لدولة أياً كانت:-

* ( كل الطواغيت تحت البوت بتاعي ده ) (نوفمبر 2007 مدني حفل الدفاع الشعبي)
* (العائز حقو يجي يأخذه بحق السلاح. )
* ( البحدر لينا بندخل اصابعنا في عيونه).
* (ما يقلعنا الا الزرعنا).

وهناك الكثير، المثير من مثل هذه الأمثلة يصعب سردها في هذه المقالة. ولكنها موجودة للنشر في أعداد قادمة.

إما إذا قيل لنا بأن هذا التنظير ورسم السياسات من واجب مساعديه فإليكم ما يقوله مساعدوه :

مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس الحزب الدكتور نافع علي نافع والمفترض فيه أن يلعب الدور الرئيسي بعد رئيس الحزب في تعبئة الحزب ووضع خطط التنمية والبناء ..الخ يبذل كل جهده وطاقته في أحاديث مثل:-

*( الدايرين يقلعوا النظام ليهم لحسة الكوع).

* ( الحكومة قادرة علي رد الصاع صاعين لحماية السودان بالدم والروح والكلاشنكوف)

*(أن سلام دارفور استوي ، وليس هناك تفاوض آخر إلا في إطار من أراد الدخول في وثيقة الدوحة وان الدوحة شمعت ،وأغلقت). نواصلِ
منال غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2011, 11:22 AM   #2
منال
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 4,162
افتراضي

يواصل د/ نافع:

- ( إن التاسع من يوليو كان بداية النهاية لفترة محاولة التعايش السلمي بين الشمال والجنوب وما بعده هي مرحلة الفجر الصادق لأهل العزم والحسم والرؤية الواضحة والنهضة الشاملة لاقتصاد السودان، إنها مرحلة الفجر الكاذب وسراب القضية للذين يحلمون بإسقاط النظام )

- ( الحلو متمرد يخطط منفذ تجديد الصراع في دارفور . وأنه غريب على أهل كردفان . وأن الحكومة كشفت المخطط الذي يقوده الحلو مع حركة العدل والمساواة).

فهل بربكم هذه تصريحات رجل دولة يعتبر الثاني فيها. فهي تفتقد ليس الاستراتيجية والتكتيك ، بل حتى الأسلوب السياسي الدبلوماسي الذي يفتح المجال أمام كل الاحتمالات الايجابية في واقع متغير ومتجدد يستوجب الحنكة والمرونة ، فلأزمات التي تمر بها البلاد لا تحتمل مثل هذا الشطط الذي يفاقم من الازمة الشاملة للوطن ويعيد إنتاجها . نؤكد على ذلك بقول السيد أحمد هارون والي جنوب كردفان الذي قال فيه ( إن المؤتمر الوطني يعلن استعداده للتفاوض مع الحلو داخل البلاد دون شروط.)، أما حديث نافع عن أن ما بعد الانفصال هو مرحلة الفجر الصادق لأهل العزم والحسم. فليسمح لنا د.نافع أن نسأله سؤالاًً مشروعاً : أي فجر صادق هذا الذي تتحدث عنه والبلاد فقدت ثلثها أرضا وشعباً وأفضل وأغنى ثرواتها البترولية والغابية من فواكه وأخشاب نادرة، وكم مهول من المياه والثروة الحيوانية والسمكية . ناهيك عن ماهو مطمور في باطنها ولم يكتشف بعد.

فأي ضيق أفق وقصر نظر هذا الذي يتجاهل كل ذلك في سبيل مصالح أنية ووقتية غير مستقرة وغير مضمونة العواقب في المستقبل الغريب.

* أما السيد علي كرتي وزير الخارجية والذي تعتبر وزارته من أبرز الوزارات السيادية ، يقول ( إن انفصال الجنوب مكسب) دعونا نقفز فوق كل شيء – الوطن والشعب والخيرات وغيرها .. لأنها جميعاً يبدو أنها لم تمر بخلد السيد كرتي عندما أعلن تصريحه ذلك ، ونضع أمام سيادته قضية واحدة- ترحيل البترول من الجنوب إلى الشمال . المؤتمر الوطني الحاكم يطالب بـ( 35.8 دولار ) لترحيل البرميل الواحد ، بينما حكومة الجنوب تصرِّ على أن لا يتعدى المبلغ( 0.5 دولار) بفارق( 35.3 دولار) وهو فرق مهول يصعب جبره حتى لو كانت الوساطة في الحل بأن كي مون شخصياً . هنا يمكن أن يقول نافع ( لحس الكوع أسهل). فهل هذا مكسب أم دمار لميزانية حكومة الشمال .
* ولا تقف تصريحات من يفترض فيها يد رئيس الجمهورية اليمنى التي تسهم معه بفكرها وثاقب رؤيتها في وضع أساس الاستقرار يعم البلاد بعد الانفصال. ونأتي إلى تصريح السيد وزير العدل مولانا محمد بشارة دوسة والمفترض فيه أن يكون الحكم العدل ويزن الأمور بميزان الذهب ، يقول : ( أن القانون الذي سيكمم البلاد في المرحل المقبلة قانون إسلامي منهجي، وأن التشريعات القادمة ستكون نظيفة من الشوائب وإن السودان تشكّل بعد انفصال الجنوب)!! وأن الشريعة الإسلامية (خط أحمر) فإن لم تطبق فالدولة غير جديرة بالحكم.)) (راجع الرأي العام 25/7/2011م ).إنه تصريح بروفيسور إبراهيم غندور عن اللجنة التي كونت لمشاركة كل القوى السياسية في البلاد للمساهمة في وضع دستور جديد لمحلة ما بعد الانفصال. فكيف نفسر أن من يحمي القانون، ناهيك عن الدستور يمثل السيد وزير العدل ضلعاً أساسيا فيه، أن يحسم بتصريح في الصحف السيارة. قضية من أهم قضايا الوطن، تمس وحدته، والتعدد والتنوع العرقي والديني فيه بمثل هذه البساطة التي لن تنتج عنها سوى تمزيق البلاد ونسيجها ووحدتها.

يحدث هذا في وقت رفعت فيه القوى السياسية المعارضة مذكرة توضح فيه الكيفية التي تحكم بها البلاد بعد الانفصال وعلى رأسها الدستور الديمقراطي الذي يقنن التداول السلمي الديمقراطي للسلطة ، ويساوي بين المواطنين بصرف النظر عن الجنس أو الدين أو اللون أو الجهة أو اللغة.

لكل ذلك، فان قيادة المؤتمر الوطني، فقدت الفكر وافتقدت المؤسسية ن وابتعدت تماماً عن الحوار والجدل المفيد، ولهذا فانه لم يغير مساره القديم بل يسير فيه بلا مرشد سوى هدف واحد هو ترسيخ حكم الرأسمالية الطفيلية، ونؤكد أنه لن يقوى على فعل ذلك بمثل مفردات هذا الخطاب السياسي، فترسيخ أي نظام وتمكينه في مثل عالم اليوم وفي واقع داخلي وعالمي مفعم بالمستجدات والمتغيرات وما عادت العولمة فيه قاصرة على القضايا الاقتصادية وحسب ، بل تمس الفكر والوجدان وتستوجب عصفاً ذهنياً عميقاً حتى بالنسبة للعاملين على ترسيخ وتمكين دولة الرأسمالية الطفيلية ، فإن ما أوردناه من أمثلة حبله قصير، ولن يصمد أمام إرادة الشعوب التي تعدت مقارعة الحجة بالحجة، عندما لم نجد أثراً لمن يقارعها بالمنطق فلجأت إلى سلاح الخصم العاجز، الذي لا يحمل من المؤهلات سوى القهر والكلاشنكوف ونازلته في ميدانه وهزمته بنفس سلاحه.

أن من يقف ضد قوانين التطور وسنة التاريخ في التغيير، حتماً ستكنسه الجماهير التي اكتنزت خبرة واسعة من المعرفة وتراثاً لا يفنى في مقارعة العدو الطبق.
منال غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 02:21 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir