من هم المعارضــــــــــــون !!! النور يوسف محمد

ترحيب بالولايات المتحدة الأمريكية !!! أسعد

آخر الأخبار العالمية
جديد المواضيع

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > خاطرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-09-2008, 11:28 AM   #1
تماضر حمزة
عضـــو
 
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: Slough-UK
المشاركات: 1,958
افتراضي دافئة طبعاً.

دافئة طبعاً.
ذات حال القهوة التي تنام داخل كفّك.
إجابة بديهية لسؤالك عن حالي عندما تجيئ.
غير أنّي لايمنع إندلاقي فنجان..أو اطار ما
فتوخّى الحذر..

أمّا..بعد،


عكس بني جنسه كان.
يصفّق بعد كل فاصلٍ ولايهمس ضده خلف الكواليس.
له وجه واحد كأنّه جاء ناقصاً في زمنٍ لاتكتمل النطفة فيه إلا إذا جاء المولود..بوجهين.
ثم انني لاأحتاج أن تشرق الشمس من باطن الرمال..
حتّى أوقن أنك سحابة عبرتني على عجل.
عندما مشيتك ضد الجاذبيّة.
أمّا الآن،

لك .. الأيّام .. وقد أوقفتها-قطعاً-عليك.
فما مضى منها .. كان مراسم إستقبالٍ لوجودٍ منك .. ألهب ظِلّ أوقاتي ..فما رأيتُ من يحتفي بنارٍ كإحتفاء حريقي .. بك!
ألا تذكر ؟؟
اهتزاز انخاب الحذر .. عند الكلام ..و..الكلام أيضاً!
أم غاب عنك ضحك الأيّادي .. عندما تحاذي .. الوجوه .. ولا ..تُلامس!
كبريتٌ لا أدري كيف تمكنت من أن تأتي به من ماوراء توقّعي .. وتُقرّبه ..من حديثك ..وإحتمالاتي ..فأشتعل.
لم أر حريقاً يلِد خضرةً .. إلا معك.
دعك من الكبريت .. وأين كان .. ومن أين .. أتى ..
من أين أتيتني أنت؟؟
لاتجيب وأحب احتراقي .. بفعلك.


أمّا ماكان منها .. -الأيّام- معك ..غيّبتني أنت .. فسألتُ ذاكرتي ..فأخبرتني أنّها ماعادت تذكرُ ..غير أنّ الزمنَ قاسمني إيّاك .. فيه .. وأنّ مانابني من القسمة -بقلته- أهداني دهشةً لازالت تُفغرُ فاه أرجاء ذاكرتي.
أنا حاولت إعادة رسم شفاهها ..
حادثتُ .. انفراجها ..
ألححتُ على دهشتها العُليا أن تنام على سفلاها .. ومافعلت.
لو أنّ الحضور .. قبّلها .. لأطبقت .. ونام بعضها .. على بعضها .. وغطّاها .. الخَدَر.

رأفت لحالها .. فتركتها في ذهولها .. بك ..-أعني الذاكرة- .

لا تسألني عن مابعدك ..
ضائعٌ .. ضائع.
طفلٌ أضاع أبويه في الزحام .. ومادرى عنه أحد وتطاولت على حدودِ رؤيته القامات فبكى بحثه قبله أتستطيع أن ترى عينيه حينها؟؟
أتحتمل رؤيتهما؟؟
فمابعدك .. ك عينيه.
أراك فلا تشيح بوجودك ..بعيداً.

الأيّام ماأنصفتني يوما .. معك ..
وما منيتُ نفسي بإنصافها..
لو أنّها فعلت .. لما احتمل الحِسُّ وجوداً كاملاً .. منك ..
لايُقاسمني فيه .. زمنٌ ولا احتمال!
لإنهارت زواياه .. ولما إستطعتُ لها ترميماً ..
أنت لاتحب الخراب.

ف..رويدكـ ،
لا تأتني مُحكم الإنتباه .. أحتملك منشغلاً .. أنت تُلغي انشغالي.
لاتأتني كامل الوقت .. أحتملك ولي في وقتك ..بعضه .. فراعي إحتمالي.
وإن كانت عدم مراعاتك ضربٌ فريد في إثارته ..من لذيذِ العذاب.


أعلم أنّك مغرمٌ بالترتيب ..
فلماذا تزرعُ فيّ .. الفوضى ؟؟
أن تقف في منتصف أرضٍ ملساء .. ناعمة كملامستي لطيفك (- أعلم أنّ طيفك يسرع حال ذهابه منّي إليك فيخبرك مادار بيننا فلاتدعي انفصاله عنك-)
تقف ..
وتبعثر ذرات قمحٍ من بعدٍ محاذٍ لقامتك ..حال القمح -حينها- هوّ مايفعله وجودك ..فيّ.
أعلمت الآن لماذا أجيئك حاملةً عصافير .. الحذر؟؟

وخذ عني ..
أن تجد من يحيطك كرداءٍ دافئ في مدينةٍ ماطرة يعصف بك قاطنوها قبل عواصفها ..
هذا حضورك.
لاشك عرفت كيف أجدني عند إرتدائك .. تضيّعني العواصف.

فيالتناقض ماتغمرني به عند كل لقاء ..ويالثوابت العواطف.

تمهّل ..
لاتجعلك بين متناول الإكتفاء.. فقدرة النبض منتهاها .. هناك.


للسفر متعةٌ تُغريني بحزم حقائبه.. لديك.
وأنا ماضاعت حقائبي إلا في محطاتك الأخيرة ..
يكفيني ماعبرت..
للموت رهبةٌ تُثنيني عن طلب المزيد .. معك.

أن أجلس وحدي ..
فهي دعوة لأن تفتح الذاكرة ممرّاتها ..
وأن تفعل .. هي .. فهو إستدعاء عاجل .. لك.
لك فيها كل المدن بحدودها ..
لك فيها الظلّ والضوء .. والشجر ..
وحدك تُخبئ مفاتيحها .. وحدك تغلقها .. وتُعلن فتح مخابئها.
يالوقع خطوك .. في ممالكك ..
موسيقاه ..عازفي..
كصوت .. إبتسامي ..
ناضرٌ .. مورِقٌ .. حاضر.
ربٌّ .. من الفرحِ .. والنشوة.
كل منحنى غمرك فيه الفرح .. هناك..
أغرقني ..
أغرقني عميقاً .. عميقاً هنا ..
لاينتشلني من بينك .. إلا صوت الغياب ..
يهزُّ أكتاف ماكان منك .. ..
تَكِلُّ .. يداهُ .. ولا أصحو.
كم أحب النومَ بين تفاصيلٍ جمعتني .. بك.

فلمَ أراك دائم اليقظة؟؟

لُمت الحلم .. فأقسم أنّه أرسل بدعواه لك.
أناإنتطرتك هناك .. وماأتيت.

رجاءً أعِد قراءة ماسكبتُ من اشتياقٍ .. أسفل الدعوة .
" ليست فقط لهذه الليلة .. فإنشغالك اليوم لن يعفيك من مقبل الأيّام ..لي مقاعد الحلم .. كلّها استحققتُ أماكنها .. أنتظرُ ..منامك ".


أمّا..حزن،

أذكر مروري بشوارع الخرطوم ومفارقاته التي تستفز الأحداق لتفيض ببحار الملح..
وكيف تمر السيارات في زحام لا يزعجك أكثر منه إلا ارتفاع درجات الحرارة ذاك الوقت
ثم تعبر الأسفلت (زحفاً) تلك التي تشرئب يدها لتطلب ما يزيل جوعها..
فبأي لونٍ ترسم مشهداً كهذا؟؟

لابأس،

فالبلاد التي يزعجك مآلها تمضي الحياة فيها بالرتابة نفسها التي تتوقف فيها..ذات الحياة..
هذه المشاهد دعوة ملحة للبكاء..
أبكي قليلاً..حتى لايتخمك..الضحك.
ثم أن بعض المآسي ..تضحك عليها خيباتنا
أضحك حتى لايفرغك..بكاؤك.
التقلّب..يزيد احساسك بالنعم.
خلافاتنا الصغيرة تلك في شأن الوطن الذي سميناه هكذا..-إتفاقاً-لا تدعها تزعجك ..
فالصديق الذي لايفارقك إلا إذا غاب فيك..هوّ الظل..
بعض الإختلاف..يصنع شعباً من الأصدقاء المضيئين.
ربما أحببت فيك مثابرتك..
فآملاً في الصعود..يسقط المطر..
فيعيد تكثفه..ثم يعلو..
مامن وصول..بغير..كبوات.
تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-09-2008, 11:52 AM   #2
معتصم الطاهر
عضـــو
 
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: كل الكون فى قلبى
المشاركات: 10,608
افتراضي


تقَرْيِفى ألَمِى البِقَردِن قشعريرة القهوة
كُل ما سَطَل فُنجان السفر كيفِـك
وكيفِـك .. تسلِّمى عَلَيْ ساكِت !!
سلِّمى عَلَى النفس مُتصالحة
جازيتِك على عيونك
فِـكِّى الضّايَقَة يا صالحة
وأبْرِى من دم العِشِق والخوف
تنَقِّيك المُويَة للوَرَتَابْ
تضاريس الصبَيّة نِصَاب
زكّت للحبيب قُبلة
وما عرفت يمينـها ما فعل الشباب !!
وأنا ياتو باب !!
__________________
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-09-2008, 12:00 PM   #3
jezabell
عضـــو
 
الصورة الرمزية jezabell
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: QR
المشاركات: 1,951
افتراضي

اقتباس:
الأيّام ماأنصفتني يوما .. معك ..
وما منيتُ نفسي بإنصافها..
لو أنّها فعلت .. لما احتمل الحِسُّ وجوداً كاملاً .. منك ..
لايُقاسمني فيه .. زمنٌ ولا احتمال!
لإنهارت زواياه .. ولما إستطعتُ لها ترميماً ..


احييييييييييييييييييييييا وبس

وادي طوبة حتى حين غرة.
jezabell غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-05-2012, 01:35 AM   #4
منعم ابراهيم
عضـــو
 
الصورة الرمزية منعم ابراهيم
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: U.S.A . PHOENIX
المشاركات: 460
افتراضي

اقتباس:
خلافاتنا الصغيرة تلك في شأن الوطن الذي سميناه هكذا..-إتفاقاً-لا تدعها تزعجك ..
فالصديق الذي لايفارقك إلا إذا غاب فيك..هوّ الظل..
بعض الإختلاف..يصنع شعباً من الأصدقاء المضيئين.



مافي كلام بعد .. شكرا يا سديغة..
منعم ابراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-05-2012, 11:38 AM   #5
سماح محمد
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الخرطوم
المشاركات: 2,073
افتراضي

دافئة طبعا .. هذه الخاطرة

فيها تشخيص لحالة مُخَاطب لكأنه كائن أمامنا جميعا..
جميلة جدا
فهذه الكتابة كما تقولين:
أهدتني دهشة لازالت تُفغرُ فاه أرجاء روحي (مع بعض التحوير )

لا إنصاف في إقتباس..بيد أني أعجبتني جداً هذه الوصية

اقتباس:
أبكي قليلاً..حتى لايتخمك..الضحك.
ثم أن بعض المآسي ..تضحك عليها خيباتنا
أضحك حتى لايفرغك..بكاؤك.
التقلّب..يزيد احساسك بالنعم.
شكرا منعم على ال(نَكتّة) دي..
وشكرا جميلا تماضر
__________________
دنيـــا لا يملكها من يملكها..
أغنى أهليها سادتها الفقراء..
الخاسر من لم يأخذ منها ما تعطيه على إستحياء..
والغافل من ظن الأشياء هي الأشياء...
الفيتوري
سماح محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2012, 03:16 AM   #6
تماضر حمزة
عضـــو
 
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: Slough-UK
المشاركات: 1,958
افتراضي

نَكتة سمحة ياسماح ومنعم
تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-01-2013, 03:37 PM   #7
علاءالدين عبدالله الاحمر
عضـــو
 
الصورة الرمزية علاءالدين عبدالله الاحمر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 807
افتراضي

فقط كاملة الصدق في التعبير منتهي الامتاع تماضر منتهاه أبد
ودي لك
علاءالدين
__________________
هل لي غير هذا الوجه
لأعرف وجهك من جديد
وطنا تقاسمه الحنين
غاب في ابد الرحال
ولم يعد لنا وطنا جديد
علاءالدين عبدالله الاحمر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 01:58 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir