حكايات من الكسمبر !!! عادل عسوم

عبد العزيز محمد داوود: يازاهـي !!! عبد الله الشقليني

محاولة لفهم المصطلح القرآني "وسوسة الشيطان" !!! حسين عبد الجليل

آخر الأخبار العالمية
جديد المواضيع

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > مــكتبـــــــــــــــات > مكتبة شوقي بدري

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-2005, 03:34 PM   #1
شوقي بدري
عضـــو
 
الصورة الرمزية شوقي بدري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 1,448
افتراضي ابوب , سيانق أو حطب . احداث القاهره .

ابوب , سيانق أو حطب .
قالوا بيار , او بيار اريو, وربما بيار اديونق ؟
لماذا نحسب , هل الامر مهم ؟
للبعض هؤلا ء غنم .
من اجلهم لا ترتجل الخطب
يحسبونهم ابوب سيانق او حطب .
ذهب نبينا أكون ديت
وعادت الاصفاد والحديد
وشعارات أقتلوا العبيد
لن يأتى لاجلك يا ملوال العيد
الا ان الكفن جديد
لم تفقد سوى حياتك يا ملوال
فلم تملك سوى القميص والسروال
تبخرت احلام الزوجه والعيال
ومنزل وعمل وستر الحال
اليوم قتلوا عوض وشول
فلا تحزنى يا اشول
فشول عوض لزول
والزول لا يموت يا اشول
واليوم لن تشرق شمس اكول
وبعد موت الشمس لا يفيد القول
فَلو لن يعود الى امادى
ولادو لن ينتصب يواجه الاعادى
فى القاهره يقولون للزوار شالوم
وانت يا ماج لموتك تجد اللوم
ولكوهين يقولون مازالوبراخا
ودينق لا يعامل حتى ( براحه )
ولكن عندما نصير من الاقوياء
سيأتون يستجدون اتفاقيةً للماء
وقتها يسمع كل كبير
( تشل ادير )

شوقى ....

ابوب ..... طرور
سيانق ..... قصب
بيار ..... عشره
بيار اريو ..... عشرون
بيار اديونق .... ثلاثون
اكون ديت .... الفيل الكبير المقصود الشهيد جون قرنق
مازالوبراخا.... تعنى مبروك بالعبريه

شول .... تعنى عوض , او الطفل الذى يولد بعد موت شقيقه
اشول .... عوضيه .
فلو .... اسم مورو
امادى ..... مدينه فى الاستوائيه يقطنها المورو
اكول .... اسم تعنى الشمس
ماج .... اسم تعنى النار
ادير .... حمار
شوقي بدري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2005, 05:20 PM   #2
د.سيد عبدالقادر قنات
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,558
افتراضي

أ قتباس من عمنا شوقي بدري

ذهب نبينا أكون ديت
وعادت الاصفاد والحديد
وشعارات أقتلوا العبيد
لن يأتى لاجلك يا ملوال العيد
الا ان الكفن جديد

ولكن عندما نصير من الاقوياء
سيأتون يستجدون اتفاقيةً للماء
وقتها يسمع كل كبير( تشيل يا حمار )
عمنا شوقي :
أن عزتنا في قوتنا ،
ولكن من يهن يسهل الهوان عليه
الليلة كانت حوبة البطل عبدالله بك خليل ( طيب الله ثراه)
هل لو كان حيا لحصل هذا ؟؟؟؟
وأنت ماشي بعيد ليه ، هل هنالك هوان ومسخرة وذلة أكثر من قفل شارع الشهيد البطل علي عبد اللطيف؟؟
ماذا نسمي هذا ؟؟؟
وأصحاب القبعات الزرق يجوبون شوارع الخرطوم ؟؟ ما هذا ؟
,و أيان بروك خالف كراع فوق كراع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
د.سيد عبدالقادر قنات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2006, 04:50 PM   #3
شوقي بدري
عضـــو
 
الصورة الرمزية شوقي بدري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 1,448
افتراضي

الابن د. سيــد عبدالقادر

شكرا للمداخلة . كيف نطالب الآخرين باحترامنا عندما لا يحترمنا سادتنـــا وحكومتنــا . سينهض المسحوقون يومــا وسيقولون كلمتهم . نهاية القصيــدة ليست تشيل يا حمــار ولكن Chul Ader وتعنى عضوا من الحمــار .

لك التحيــة .

عمك شــوقى
شوقي بدري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2006, 11:54 AM   #4
kbeida
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 264
افتراضي

ذهب نبينا أكون ديت
وعادت الاصفاد والحديد
وشعارات أقتلوا العبيد
لن يأتى لاجلك يا ملوال العيد
الا ان الكفن جديد

لا أجد ما أضيف عمنا شوقي بدري فالحزن يخيم على كل شي وكلماتك موجعات مبينات .

لك التجلة والاحترام.
كبيده
kbeida غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2006, 04:48 PM   #5
عبدالله الشقليني
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 2,483
افتراضي

شوقي
شكراً لهذا النسيج الرائع
والوجدان والتدفئة
__________________
من هُنا يبدأ العالم الجميل
عبدالله الشقليني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2006, 08:41 PM   #6
شوقي بدري
عضـــو
 
الصورة الرمزية شوقي بدري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 1,448
افتراضي

الابن كبيدة

لك التحية

ما يؤلمنى أكثر هو صمت السودانيون وخاصة لام أكول وزير الخارجية السودانى . ولقد قصدت أن أضيف كلمات شلكاوية الى القصيدة لأنه شلكاوى . وهذه الكلمات مفهومة ومشتركة بين كل القبائل النيلية مثل النوير والدينكا والأشولى مع اختلافات طفيفة . ( بيار ود أريو ، بالباء المعطشة هى بيار ود رو عند الدينكا والنوير ، اديونق هى ديونق ولكن لا حياة لمن تنادى . يمكن أنه يدخر كلماته الى اليوم الأسود .

لك التحية

شوقى
شوقي بدري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2006, 08:53 PM   #7
عمر صديق
عضـــو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 1,195
افتراضي

عمنا الاستاذ شوقى بدرى
حقيقة الذين كانوا متواجدين بحديقة البؤسا هم من كل اقاليم السودان من جبال النوبة بشمالها وغربها من الانقسنا من مدنى من امدرما ن من جوبا من واو
من شندى
المجزرة كشفت لنا عن عواطف من هم فى شمال الوادى تجاهنا لذا لا بد من اعادة النظر فى فى المفاهيم التى يؤمن بها بعض لصحاب النوايا الطيبة
عمر صديق غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2006, 09:08 PM   #8
شوقي بدري
عضـــو
 
الصورة الرمزية شوقي بدري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 1,448
افتراضي

الرائع عبدالله الشقلينى

لك كل التحية

أعجبنى موضوعك واستشهادك بالآية ( ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ) استشهاد ذكى وجميل ولكن من يفهم ويعى . . وانهم يفسرون الدين يا عبدالله والقران كما يريدون ، ويتحدثون عن ديار المسلمين . ويفتحون السودان لكل المسلمين ، ويعطونهم الزوجات وجواز السفر مثل بن لادن والظواهرى والغنوشى ومجموعته . ولكن المسلمين السودانيين ليسوا بمسلمين . يكفى با عبدالله أن ضابط بوليس صغير يحمل اسم محمد الباشا يحاول أن يصادر أبقار دينكا نقوك بتهمة الانتماء للتمرد وهذا سنة 1969 ، فيمنعه عبدالله ابن دينج مجوك بصفته القضائية . فيخرج محمد الباشا من المحكمة مهددا الزعيم عبدالله ، ابن أعظم السودانيين دينج مجوك ، ويعده بأن يضع رصاصة فى رأسه . ويقتل محمد الباشا عبدالله دينج مجوك واثنين من اخوته وعمه المهدى واثنين من أعمامه . هل هنالك ظلم أكثر من هذا ؟ لاحظ الأسماء عبدالله والمهدى . ألا رحم الله الوالد دينج مجوك . لو حكم أمثاله السودان لكنا أمة رائعة .

لقد تعلم دينج مجوك من والده كوال أروب الذى وقف ضد ابنه فى محكمة عندما تنازع مع شاب اخر للفوز بزواج فتاة من الدينكا . وكان كوال أروب يجلس مع خصم ابنه مما جعل دينج مجوك يبكى فى المحكمة .

هذه القصص سمعناها من الوالد ابراهيم بدرى وأهلنا الذين سكنوا فى جنوب كردفان وأوردها فرانسيس دينج فى كتابه ( رجل يدعى دينج مجوك ) .

المشكلة اننا لا نعرف ولا نريد أن نعرف عن الجنوبيين . والشباب يتصورون دينج مجوك ووالده كوال أروب كمتوحشين . الوالد دينج مجوك كان يلبس العمة والجلابية ويركب الحصان مثل والده وأعمامه ، وهذا ما لا يعرفه جيل اليوم . وعندما تكون المجلس الريفى صوت الرزيقات لدينج مجوك، وكان السودان قد قسم فى الأربعينات الى خمسين مجلس ريفى . وقد وفاز دينج مجوك على صديقه اللصيق بابو نمر ناظر المسيرية الذى شاهدته اخر مرة فى سنة 1980 فى لندن عندما حضر اليها للاستشفاء قبل وفاته . وأخذه ابن خالى صلاح محمد أحمد صلاح وزوج أختى الى سباق الخيل . وكان مستعجبا من ركوب الجوكية . وكان يقول ( راكبين زى الجراد فى ظهر الحصان . أنحنا هناك بنتشمر ونتفرشخ ) .

عبدالله الشقلينى ، نحن شعب لا يريد أن يعرف .

لك التحية

شوقى
شوقي بدري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 10:18 PM   #9
شوقي بدري
عضـــو
 
الصورة الرمزية شوقي بدري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 1,448
افتراضي

ذكرى مذبحة السودانيين فى القاهره .
البارحه احتفلنا برأس السنه واستمتعنا بالفنان سعد البنا . ولكن ذكرى مذبحة ، طالبى اللجوء السودانيين فى القاهرة لم تفارق ذاكرتى . ويؤلمنى ان الحكومة السودانية لم تهتم . ويؤلمنى اكثر ان اغلب الضحايا كانوا من جنوب السودان . ووقتها كان وزير الخارجية هو الاخ لام اكول . وهو من الشلك . والقصيده تحوى كلمات كثيره من اللغه الشلكاويه ، لعله يهتم .
البشر ينسون بسهولة . عندما كانت توابيت الطائره تتواصل من العراق الى القاهره ، كنا نتألم لموت المصريين ، وكنا ندين تلك السياسة فى كل مناسبة . الاخ بو جمعه السائدى تونسى من ام العرائس ترك تونس بسبب تعدى الشرطه على عمال مناجم الفوسفات فى تونس. وذهب مع ا بناء عمه للعراق . كان يحكى لى عن المعامله الكريهة التى يجدها المصريون فى العراق . وكان يحزر ابن عمه محمد القذافى من بطش العراقيين. وابن عمه لا يهتم .
وبينما بو جمعه يعمل مع ابن عمه فى فندق فى بغداد يأتى ضابط من الجبهه ويطلب من مدير الفندق المصرى اخلاء سته غرف للضابط وزملاءه وزوجاتهم . ويرفض المصرى بحجة ان لا سلطة له وهو موظف فقط . فنادى بو جمعه ابن عمه واشاره اليه وقال، تعال لكى ترى كيف يعامل المصريين . وامام الجميع اخرج الضابط مسدسة واسكن طلقه فى رأس المصرى . بو جمعه كان يقول لى ان ابن عمة تقياء من الخوف والصدمة . وغادر ا لاثنان العراق بلا رجعة . والآن هما من سكان السويد .
العراقى حسن يسن كان يقول لى ان العراقى كان ، راسو يطير لما يشوف مصرى . واحد العراقيين شاهد مصرياً يقف فى وسط جسر فترجل من سيارتة وطوح بالمصرى فى نهر دجله ، واخرج مسدسة ، واستخدم المصرى كهدف للرماية . الاخ فريد شاتو المسيحى ، قال انهم عندما كانوا فى طريقهم من البصره الى بغداد كجنود فى اجازة ، توقفوا فى الطريق للاكل فى احدى الكافتريات . واشتبك احد العراقيين فى مشاده مع المصريين ، فقاموا بضربه . فطلب الآمر من الجنود ان ينزلوا لتأديب المصريين . ونزل العراقيون وكسروا المصريين والكافتريا ، ولم يدفع اى زبون ثمن ما اكل وشرب . .
لماذا لا يفكر المصريون للاحتقار والظلم الذى كانوا ولا يزال يجدونه فى الدول العربيه . هل نحن السودانيون الحيطه القصيره .
الموضوع كتب فى ديسمبر 2005 ونشر فى جريده الايام وعدة صحف ، وكثير من المواقع الالكترونيه .
عـ , س , شوقى بدرى ..
__________________


العيد الما حضرو بله اريتو ما كان طله
النسيم بجى الحله عشان خاطر ناس بله
انبشقن كوباكت الصبر
وتانى ما تلمو حتى مسله
قالوا الحزن خضوع ومذله
ليك يا غالى رضينا كان ننذله





http://sudanyat.org/maktabat/shwgi.htm

رابط مكتبة شوقي بدري في سودانيات
شوقي بدري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 07:16 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir