التصنيفات
غير مصنف

فـتـأمـّـلْ

 

 

هذا عمود حسين ملاسي

التصنيفات
غير مصنف

البـنــيــــنـــــــــــــة

تراث

dal

 

بنا بنّا بينا يا بنينا

بنا بنا بينا يا نبينا
بنا بنّا بينا يا بينا 
يا بنينة هي ..

نحمد الله الكريم
شفنا جديد دخرينا
يا بنينة هيي

جديدك يا عشاى فرحنا 
شاحدة الله الكريم ..فى بيتك اتريحنا 
واخوانك يدخلوا ..ام حديدا زحمة
توربت الوقوق ..عثمان سريع النهمة

عروسك يا عشاى عاجبانا ..
أماتك عفاف ..ما تنطرن فى خيانة
وأبواتك يشدّو ..

بقطع واجر فى غنايا
يالدابي العشارى االراسى فى اللّوايا
ان شاء الولد يبقالنا شاية وتاية
يا ود المساجد والعلم والراية

امك يا عشاى ..خاتية الكلام والنقبة
والبيت النقرن فوق الصرامة إتربا
قرن الجنزبيل ..خالك لتيبة القبة
معروف بالكرم ..جِـدّك قبيل من تبّا ..

 

التصنيفات
قصة مواضيع من المنتدى

ستنا السمحة و الدميرة

 

ستنا السمحة و الدميرة

 

عمر بشير محمد

 

لم تكن معتوهة … كانت ممسوسة … تقول أمها حاجة فاطمة سمع أضاني ستنا بتي دي لمن دقينا ليها الزار نضمت نضمي الخواجات… ونبوية ست الزار قالت بتك دي مجكسها “بسم الله” خواجة من الجن الأحمر … قيل تزوجها … كنا صغارا فنسخر من ذلك نقول أما وجد غير ستنا القصيرة العرجاء … ستنا أصيبت بشلل الأطفال صغيرة وألتفت رجلاها … يقول ضياء الدين لابد أنه جني سيء الخلق أتي بشىء عظيم فعاقبه ملك الجان بتزويجه ستنا وحبسه بداخلها … يقول آخر بالمناسبة الجني ده بكون مغترب ما شايفين ستنا ما بتقوم إلا في الخريف …

عندما ترعد السماء ويطمي النيل وتجتاح القرى مياه الدميرة يتبدل حال ستنا … ويتلبسها كائن آخر … تجتاح ستنا حمى الكلام فتراها تجوس خلال الديار تتحدث إلى هذه وتلك لاتترك رجلا ولا أمرأة طفلا أو شيخا إلا شكت له حالها … وكيف أن نعمات اللئيمة الفاجرة بت الكلب ترصدتها ذات يوم وحملت أثرها إلى الفكي الفلاتي ود الحرام … حتى توقف سوقها وتمنعها من الزواج … تضرب على رجلها المصابة وهي تصيح وحاة الله رجلي كانت سليمة وكنت أطول منها بت الكلب … بغرت مني وخافت ما يعرسوها… مشت للفكي وعملت لي عمل كلوجت لي رجلي وبقتني في جنس الحالة دي الله لاغزا فيها بركة …
نعمات بت عم مصطفى التمرجي التي كانت تشكوها نعمات فتاة ذات جمال باهر … وخطر … وكان الشاهد على خطورته هو تلكم الندبة التي تتوسط جبين عثمان سيد الدكان … قيل أنه خرج ذات يوم لشأن له فصادف نعمات تسير في الإتجاه المضاد ولما حازته القى عليها التحية وتتبعها بعينيه … لن أكون سيىء الظن وأقول ما الذي كان يدور في خيال عثمان آنذاك وعيناه تتبع خطو نعمات … غير أنني قادر أن أقول لكم أن عثمان عندما تذكر بأن عليه أن يعيد رأسه إلى الأمام ليبصر طريقه كان قاب قوسين أو أدنى من عمود النور الأسمنتي … وقبل أن يستعيد عثمان كامل وعيه من خياله الممعن في الفحش وهو يتتبع تأرجج خطوات نعمات المموسق مع إهتزاز عجيزتها .. أرتطم بالعمود إرتطاما أستدعى نقله إلى المركز الصحي ليقوم عم مصطفى التمرجي بخياطة الجرح وهو يقول له ياولدي ما تعاين قدامك سرحان في شنو … لم يكن عثمان قادراً على أن يحدث عم مصطفى والد نعمات عن سبب سرحانه وعن خياله الممعن في السوء فنظر إليه وفي رأسه نصف بيت المتنبىء … فيك الخصام وأنت الخصم والحكم … يبدوا أن جمال نعمات الذي كان يثير الحسد في قلب النساء كان يأتي ستنا مع الدميرة …

ذات مساء كنت أجلس في الفناءالخلفي لمنزلنا وأمامي بعض أوراق أحاول أن أرتب فيها التحقيق الصحفي الأسبوعي الذي طلبته مني المجلة التي كنت أعمل بها إبان فترة الديمقراطية الثانية .. حيث أزف موعد التسليم وسيكون علي صباح الغد الوقوف أمام عمنا عبد الرحيم سكرتير التحرير … وهذه وقفة كنا نتحاشاها ليس لسوء في الرجل معاذ الله … ولكن لأن عم عبد الرحيم إذا ما خالفت موعد التسليم أو سلمت موضوعك ناقصا لا يستوفي أبجديات التحقيق الصحفي يجعلك تتعرض لمحاضرة طويلة عن قيمة الوقت وحرفية العمل الصحفي … أشهد الله أنها كانت محاضرات مفيدة خصوصا لمن هم مثلي ممن ولجو إلى الصحافة عبر صفحاتها الثقافية دون تأهيل أكاديمي للعمل الصحفي حيث أن دارستي في مجال أبعد ما يكون عن عالم الصحافة … إلا أن المزعج في محاضرات عبد الرحيم كان ذلك الرزاز الذي يتطاير من فمه إذا تحدث إليك … والرزاز من فمه يكون محتملا إذا كان فمه خالي من الصعوط … وهنا تكمن حقيقة المشكلة فأنا ومنذ أن التحقت بالمجلة لم أشاهد عبد الرحيم وفمه خالي … يقول لنا ود سعد في أحدى قفشاته عن سفة عبد الرحيم الشهيرة … عارف أنا لمن حيرتني حكاية سفة عبد الرحيم مشيت أفتش عن تاريخ عبد الرحيم مع السفة لمن وصلت الداية التي أرتكبت جريرة إخراجه للعالم على يديها … فلما عثرت عليها وسألتها قالت … عبد الرحيم ده بتذكر لمن جا طالع علي يدي وجيت أقطع حبل الصرة بتاعه … بطل بكا ومدا يده بسرعة في الصرة ومرق ليها علبة نيفيا من النوع الصغير … كان عاملها حقة صعوط .

كنت أنحت رأسي محاولا إنهاء التحقيق حين سمعت صوت ستنا وهي تحيي شقيقتي وتسأل وينو ولدكم بتاع الصحافة ده … قبل أن تكمل شقيقتي تحيتها وتجيبها على سؤالها ..كانت قد تعدت الفناء الخارجي فرأيتها تقف بالقرب مني وهي تصيح … هوووي أنت عامل راسك الزي سرج العجلة ده … مالك ما كتبت لي في الجريدة حكايتي مع نعمات بت الكب دي … وتشوفوا لي حل مع الفلاتي ود الحرام داك … القيت أوراقي جابنا وعلمت أن رزاز عبد الرحيم “ياهو المحمدني بكرة” .
قلت لها طيب ما تحكي لي حكايتك بالآول … أعجبتها الفكرة جلست قبالتي وصاحت في شقيقتي هووي يافاطمة جيبي لي شاي وكتري السكر … ثم أردفت بطلوا البخل ده أنتو قايلين الكفن ده عندو جيوب ولا سكركم ده بتشيلوه معاكم.
كعادتها لم تنتظر ردا أو تعليقا من شقيقتي عما قالته … وألتفتت نحوي وهي تقول … أها عاين لي جاي وأسمع حكايتي دي كويس … أنا ستنا القدامك دي وحاة الله وكان ما مصدقني أسأل عمك أحمد الترزي … كنت صفرااااااااا وطوييييييلة وشعري ده لي هنا … أشارت بيدها إلى مكان ما في ظهرها … وحاة الله كان لمن يحصل عرس في حي الزهور ويجيبوا الفنان… كان بيشترط عليهم ويقول كان ستنا ما رقصت ما بغني وكنت لمن أنزل حلقة الرقيص نسوان الحلة وبناتها يفجن جاي وجاي ومصارينهم تتقطع من المغسة … والرجال ديل الماشال شبال من ستنا في بطن أمه … أها لمن جات نعمات وسكنت في الحلة بعد ما فتحو مركز صحي الشوم وجابو أبوها عينوه فيه … ومن جات وشافتني وسمعت بستنا الكاتلاها سمحاتها وبت الكب دي مقاصداني وبغرانة مني … لغاية ما جا عرس ناس بت عمك خضر أب سنينات .. اليوم داك أختك في الحلقة والرجال ديل يتدافروا عشان ياخدو ليهم شبال مني … وأنا في النص زي الفرسة الجامحة أرمي شبال بجاي وشبال بجاي .. اها عاينت لقيت ليك ولدا أصفر نحيفوني يكابس مع الناس عشان ياخد شبال حنيت عليه أتقدمت خطوة ورميت ليك فوقوا الشبال … أكان لقى ليك نعمات جاية زي الكلبة السعرانة تكورك … ده شنو ياستنا حصلت حتى خطيبي دايرة تقلعيه مني … أصبري لي أنا كان ما قعدتك في بيت أمك …
وحاتك أنت يالغالي تاني يوم مشت العشش للفلاتي ود الحرام سوت لي عمل دفنو في البحر .. أها بعدها بيومين حسيت بالنار مولعة في كراعي الشمال دي رقدت ليك يومين صحيت يوم التالت لقيتها لفت وأتكلوجت … ولوني الأصفر داك قلب لسكن أسوووود زي ما شايف … وكشيت لمن بقيت اقصر منها … سألتها طيب ليه ما مشيتي لفلاتي تاني يصلحها ليك ما البلد مليانة فلاتة .. قاطعتني قائلة .. هييي قادر الله قال ليك منو ما مشينا وحاة الله ما خلينا فكي ما مشينا ليه كلهم قالوا لي العمل بتاعك ده لمن رموه في البحر لمت فيه سمكة وبلعته … وكان ماماتت ما بمرق. عدت إلى أوراقي وكتبت بعض كلمات وقلت لها خلاص كتبت حكايتك مع نعمات وبكرة بنزلها ليك … أها كتب شنو قالتها وهي ترتشف ما تبقى في كوب الشاي … تصنعت الجدية وأخذت أقرأ بصوت عالي … حكاية ستنا السمحة ونعمات … قاطعتني صارخة نعمات دي شنو أكتب نعمات بت الكب …

تنتهي الدميرة يترك النيل جنوحه ونزقه ويعود إلى مجراه هادئا وديعا … تعود ستنا إلى وعيها فنراها تجوس مرة أخرى خلال الديار تطلب الصفح من الناس … تعانق نعمات وهي تبكي وتقول لها نعمات يابتي سامحيني … تعانقها نعمات وتقبل رأسها وتقول أمي ستنا عمري ما بزعل منك …. في الطريق التقيها أدعي الغضب وأنا أقول حاجة ستنا أنا راسي زي سرج العجلة … تضحك .. هيي أنا قلت فيك كده سامحني ياولدي … أمعن في المداعبة لا ما بسامحك … تضحك وتقول كدي سامحني شوية بس … قبل ما يجي الخريف
رحمك الله حاجة ستنا أشهد الله ما كان لي أنا أسامحك وأنا الذي لم يغضب منك يوما ليسامحك …فهلا سامحتينا على سخريتنا منك في زمن الدميرة .

..

التصنيفات
غير مصنف

قلعة الجماجم

 

مذبحة سربرينتسا .. وقلعة الجماجم

serbinsta

 

مذبحة سربرينتسا .. وقلعة الجماجم !!
مرت علينا قبل أيام ذكرى حادثة مؤلمة …
في التاريخ الحديث تظل بعض المرارات والمآسي عالقةً بذاكرتك، ولربما مآسي أناس لا تربطك بهم علاقة ولا نسب.
لكن رباط المشاعر الإنسانية والقيم الحقة والإنتصار للحق أسمى وأبلغ !!
بعد سقوط يوغسلافيا أصبح الجو مهيئأً لتصفية الحسابات !!
مذبحة سربرينتسا ..
آلام .. وأسى .. ودموع ..
أن تباد الروح وتسلب الحياة من أجل لا شئ فهي جريمة !!
تأجيج الكراهية والحقد الأعمى كانت سبب رئيسي فيما تعرض له المسلمون من أهل سربرينتسا.
كانت منطقة شرق أوروبا تمثل إشعاعاً حضارياً، وبوابةً عبر بها الإسلام نحو أوروبا، وأول مسجد في البوسنة تم تشييده بها، وأول مدرسة في عموم أوروبا تم تشييدها بتلك النواحي من قبل الغازي (خسروف بك)، عندما كانت أوروبا خلف بلاد المسلمين ترفل في الظلام.
وكان ملوك أوروبا يرسلون أبناءهم ليتعلموا بها، كانت هناك نهضة كبيرة بمنطقة شرق أوروبا وتحديداً شرق البوسنة والهرسك، وتوجد دلالات تشير لوجود الإسلام قبل الفتح العثماني لتلك الديار!!
تم تشييد أول جسر في أوروبا بالبوسنة والهرسك، تم بناءه على نهر الدرينا وبناه الصدر الأعظم في الإمبراطورية العثمانية ( سوكولوفيج).
كان واحداً من سبب الكراهية السوداء والحسد من قبل الصرب تجاه المسلمين، حيث قلب موازين التحضر لصالح المسلمين، وكان أن إزداد الحقد عليهم وبدأت تظهر بوادر التوترات والتحشيد لليوم القادم…
وكانت هناك إرهاصات قديمة منذ العهد العثماني وبعد معركة سهل كوسوفا والتى جرت بين السلطان العثماني والصرب الذين رفضوا دفع الجزية، وإنتهت بالقضاء على الصرب وإنتصار المسلمين، عمد الصرب إلى جمع رؤوس قتلاهم بنوا بها قلعة أسموها (قلعة الجماجم).
أضحت مزاراً لتأجيج الكراهية ضد المسلمين، وحشداً لمشاعر الحقد الدامية التي ستظهر لاحقاً في شكل وحشية قاتلة إنتاشت المساكين من مسلمي البوسنة والهرسك.

 

serb
هل تعلم أيها القارئ أنه كانت تدرس في المدارس الصربية قصيدة تسمى الملحمة وتقول بعض مقاطعها:
دنسوا الأرض ملؤوها رجساً
فلنعد للأرض خصوبتها
ولنطهرها من تلك الأوساخ
لنبصق على القرآن …
تمت تعبئة الشعور العام ضد المسلمين، نشأت أجيال جديدة تحمل كل هذا الحقد بداخلها، والتعاضد في الكراهية دائماً أقوى من التعاضد في الحب.
كانت الأرضية مهيأة لأي عمل ضد المسلمين الذين كانوا يعيشون حياتهم العادية ويفلحون أراضيهم ومزارعهم التي إشتهرت بجودة ثمارها وروعة بساتينها…
ودقت ساعة الصفر ..وجاء اليوم الموعود !!
وفي وضح النهار وليس بليل ،، كشف الصرب عن وجوه كالحة، وأيادي تتوق للدماء وشرعوا في الإنتقام ليوم معركة الجماجم …
ولو نطق نهر الدرينا لحكى عن دموع وصراخ من ألقوا عليه من الأطفال والنساء والشيوخ، حيث كان الصرب يسوقون المسلمين من على جانبي الجسر نحو وسطه، وهناك كان يقف الصرب وهم يحملون السيوف والسواطير ويمسكون بالمسلم ويقطعون عنقه ويرمون به نحو النهر !!تغير لون مياه نهر الدرينا إلى الأحمر القاني من كثرة الجثث والدماء التى صارت بجوفه.
لم يترك الصرب مكاناً بمدينة سربرينتسا إلا ونبشوه بحثاً عن المسلمين ودخلوا البيوت والمتاجر والأسواق.
أراكان وكاراجيج كانوا قادة الميليشيات التي أبادت المسلمين، شكلوا هم المغول الجدد وتكررت مأساة نهري دجلة والفرات عندما أحال المغول بقيادة هولاكو لونهما للأحمر. وكان المغول والتتار يقتلون بلا سبب محدد !! إنما من أجل القتل فقط.
قتل في المذبحة حوالى ال (13,000) مسلم، مابين الأطفال والنساء والشيوخ، ونزح الآلاف من مناطقهم، كل ذلك تحت بصر وسمع القوات الأممية وما يسمى بقادة الدول العربية والإسلامية.
دفنت الجثث في مقابر جماعية ولولا شجاعة بعض الإعلاميين الغربيين لظلت أسرار تلك المجازر طي الكتمان

serbinsta

التصنيفات
شخصيات سودانية مواضيع من المنتدى

من سحّــارة ذكــريات البلد

من سحّــارة ذكــريات البلد

 

 ود صلاح، الفيلسـوف الصامِـت

 

عكــود

P1020875 

 

تراه فلا تأبه له، ولست وحدك، فالكثير من أهل البلد لا يأبهون له. لا شئ يلفت نظرهم في ذلك الّذي يسكن طرف الحِلّة ويعيش وحده. إعرابي قاده محل الخلاء ، وبعبارة أدق الهروب من الموت جوعاً، للسعي إلى الرزق في أطراف قوز قرافي.

طويل القامة، نحيف الجسم، ولكن التجاعيد حول رُكبتيه تقول أنّه قد كان ممتلئاً ذات خلاء رويان. ما زلت أذكره، بالعرّاقي القصير الذي يتبدّى سروالاً من تحته يستر إلى حدود الرُكبة. ود صلاح قد عفاه الزمن من تخيّر ماذا يلبس هذا الصباح! وقد حُصرت خياراته في عرّاقي يتيم وسروال مهترئ، ولا بدّ أنّهما قد كانا يكتسيان باللون الأبيض المائل إلى البيج قبل أن يعتليا ذلك الجسم النحيف، فيتحوّلان إلى اللون البُنّي، أو بالأحرى اللون التُرابي.
ود صلاح لا تستطيع تقدير عُمره، لكنّه قطعاً قد تجاوز الستّين.
كما أسلفت، فإنّ من يأبه له في قريتنا لا يتعدّون أصابع اليد الواحدة، ومن ضمنهم كان أبي.
كان عفيفاً جدّاً، فلا يُزعج الناس بزيارات قد يراها مُزعجة، ورغم حبال الوُد الممدودة بينه وبين أبي، إلاّ أنّ زياراته كانت قليلة، تماماً كحديثه و كحال زاده.
كان أبي يعلم عنه ذلك. لذا كان يُرسلنا بقدح طعام لإيصاله لود صلاح في مكانه، وكان يوصينا “سلّموا علي ود صلاح، لكن لا تنتظروه حتّى يأتيكم بالماعون الفاضي”، تفسيره لذلك، أنّ ود صلاح رجلٌ عفيف، فإن أرجع الماعون الفاضي في وقته، فقد يقضي أيّام قبل أن يزرونا. أمّا إذا تركتم عنده الماعون، فإنّه لا يصبر أن يظل عنده، سيرجعه اليوم التالي، وعندها نستطيع أن نقدّم له وجبة أخرى.
أبي كان قليل الكلام كذلك، لكنّه كان كثيره في حضرة ود صلاح. لم أكن أسمع قهقاته العالية إلاّ عندما يقيّل ود صلاح معه في راكوبته. يتبادلان الحديث والطُرَف، يتغدّان سويّاً، يضحكان مليّاً، فتغتسل نفسيهما الطاهرة و يبثّان الطمأنينة في القلوب.

مُو هامّو الوِصِل كُلّ “القرير” من طَفْلُو
قام “للعجمي” قَاسَم “ودصلاح” من أكلُو*

موسم حش التُمر (حصاده) تدب الحركة في قريتنا، كما تنتعش الجيوب والآمال، يتجمّع اللقّاطين من الأعراب و الصبيان في سبايق (مزارع النخيل) مَنْ أعلن يوم حشّه. يبدأ الحش مع شروق الشمس، يطلّع القفّاز (من يقوم بالتلقيح ومن ثمّ الحصاد) النخلة، يبدأ بقطع سبيطته أوّلاً، وهي الأجر المُتّفق عليه عن كل نخلة، يرميها فيقوم زميله بجمعها، ومن ثمّ يبدأ في قطع باقي السبيط لتقوم باقي المجموعة بجمع ما تشتّت، وحمل السبيط لـ (خرتِه) وفصل التمر عنه و تعبئته في الشوّالات.
تتم عمليّة الخرت في ظلٍّ قد تمّت نظافته من الحشائش وفُرِشت شوّالات على أرضه المدكّكة.
يجلس كِبار السن من الرجال والنساء في شكل دائرة ويقومون بأخذ السبيطة، نفضها وضربها بباقي كوم السبيط، ليتساقط عنها الجاف من التمور، ثمّ خرتها.عندما يكبر كوم التمر المفصول عن سبائطه، يقوم الشباب بتعبئته في الشوّالات لتقوم الجِمال بترحيله للبيوت.
كانت هوايتنا مرافقة الجِمال إلى البيوت راجلين، و نعود ممتطين ظهورها، وتلك لو تعلمون قمّة المتعة لمن كانوا في مثل سنّنا. تستمر عمليّة حش التمُر حتّى عصراً متأخّر. ثمّ تبدأ عملية تقسيم الحق لمن شاركوا في اللقيط. كانت كيلة بركاوي هي الأجر المُتعارف عليه. تُكال لكل من شارك، فتُصَب على قفّته أو في باطن شوّال مهترئ الأطراف، بادي الخيوط وقد تحوّل زيقه الأزرق إلى لون باهت.

أمّا ود صلاح، فقد كان يختفي تماماً ساعة تقسيم الحق، وكان أبي يعلم عنه ذلك، فلا يجتهِد في مناداته. لكنّه كان يحمّلنا كيلته لإيصالها له. فلسفة ود صلاح:
” يا حاج الكامل، أنا ما بستحق لي حق. جيت، ألقّط و طول نهاري آكل في التمُر. الفطور فطرتو معاكم، الغدي إتغدّيت والشاي، بدل الكبّايي شربت لي إتنين، تاني الحق لي شنو؟” ثمّ يردف “والله ما عندي عندكم حق!”.
كم كنت عظيماً يا ودصلاح وكم كان عظيماً درساً في القناعة و اليقين تلقّيناه منك!

توفّى أبي قبل ود صلاح، ولم أعرف حُزناً على وفاة أبي أكبر من حُزنه. بعد الوفاة لم يدخل ود صلاح دارنا قط، كان يكتفي في زياراته القلية بالجلوس أمام البيت دامِع العينين مكسور الخاطر، ولم يعِش بعده طويلاً.
سَمِعت جارته أنيناً عند الفجر، وعند الصباح وجدوا ود صلاح ميتاً على تلّة الرمل المجاورة لراكوبته.
ألا رحمك الله يا ود صلاح، وقد صدق أبي عندما كان يسمّيك “الفيلسوف الصامت”.

* من مرثيّة (أبوي المات إمام) – أبراهيم آل عكود

 

التصنيفات
رسائل

يا دمعى الاشتت

يا دمعى الاشتت

 

من رسائل شوقى بدري

SH2

 

عزيزي الابن / فيصل سعد

الفنانة فاطمة خميس لم تحظى بالاهتمام الكافي، هي فنانة كاملة و شاعرة و ملحنة، و هذة المناحة “يا دمعي الاتشتت” كتبتها في رثاء والدها و الذي كانت تحبه كثيرا و تفتخر به، كان يغنيها الراحل ابوداؤود في القعدات و لم تجد حظها في الاذاعة. الفنان مصطفى السني اعاد هذه الاغنية “المناحة” و سجلها في اسطوانته الاولى و نشرها و معها كتيب صغير فيه ترجمة للاغاني باللغة الانجليزية. نالت الفنانة فاطمة خميس عدم الاهتمام لانها لم تنتمي لشمال و وسط السودان و كانت تعتبر “خادم” و هذا هو المؤلم. كان هناك مقطع في هذه الاغنية يردده الناس خطأ و وقع الرجل الرائع مصطفى السني في نفس الخطأ بترديده “يا جليس يا الساكن السوق” و ترجمها “My companion who sitting in the bazar” في الكتيب، و الصحيح يا جليس يا الساكن السور، و جليس هو شيخ اظن انه ابن عم محمد شريف استاذ المهدي، و قبره او بيانه شرق مدرسة الصناعات في امدرمان بالملازمين بالقرب من حفر الجير الذي كان يؤخذ منها الجير المحروق و انتم عاصرتم سوق السور او “الصور” كما ترددوه انتم ابناء بيت المال في مرتع صباكم الغر النضير. و لو تذكر انا قمت بتصحيح هذه الكلمات للفنان مصطفي في بوست الترحيب به في منبر سودانيات.

فاطمة خميس تزوجت من محمد “ديمتري البازار” و ديمتري والده يوناني و والدته لسؤ الحظ كانت من ما ينادى بالسراري و لها صلة باسرة الزبير حمد الملك الدنقلاوية. ديمتري و فاطمة سكنوا في بانت. و ديمتري هو من ساعد في تسجيل الاسطوانات و اخذ الفنانين الى مصر للتسجيل، و هو الذي اكتشف ابراهيم عبد الجليل عندما كان يركب عجلته و شاهد صبيا يغني بصوت جميل و يحمل لمبات ام مليم و هي لمبة تصنع من العلب الفارغة و قيطان يصنعها السمكرية و ابراهيم كان يبيعها في الموردة و بانت، فاستمع اليه و تعرف به و اخذه لاهله. و ساعده في الغناء و ساعدته فاطمة خميس في فترة من الفترات، و صار من اشهر و احسن المغنيين لدرجة انه كان اول فنان يغتني سيارة من عائد اسطواناته، الا انه انغمس في الخمر و صار مدمنا، و كات هنالك عدة محاولات لعلاجه اكبرها محاولة الاستاذ المحاضر الطيب ميرغني شكاك و الذي كان مستمعا و معجبا باغنياته خاصة “تم دور و ادور”.

الفنانة فاطمة خميس ساعدت كثيرا من المغنيين و المغنيات و كانت متجردة، و لها اغاني اخرى و اشعار في التمتم نسبت لآخرين. في نهاية السبعينات حاولت وزارة الاعلام في حكومة نميري ان تحصر و تكرم الفنانين الذين انتقلوا لجوار ربهم، و كتب الدكتور ابو سبيب لوحة كبيرة بخط جميل بالاسماء متضمنا اسم فاطمة خميس و هي على قيد الحياة، و في اليوم الثاني ظهرت الفنانة فاطمة خميس متحزمة بطريقة الحرب غاضبة و سائلة عن الخطاط الذي قتلها؟ ابو سبيب كان يقول انه لم يكن قد سمع بها حين اعطى القائمة للكتابة، و لحسن حظه انه لم يكن موجودا عندما اتت فاطمة خميس في تلك الغارة، و اضاف هذا الحدث و سلط الضؤ على اسم فاطمة خميس. هذه الاغنية “المناحة” لا امل سماعها و قد اسمعها عشرة مرات متكررة لان كلماتها معبرة و صادقة و تعكس نوع من الفن كاد ان يندثر.

و لك التحية يا فيصل يا سعد.

شوقي

التصنيفات
سياسة

(Afaaz VS Trump

 AFAAZ): A united global chorus against Trump)

 .A united global chorus against Trump’s calls for division

Trump isn’t the only politician on the global stage exploiting political alienation and fear to sow hate, but he’s the only one who is doing it with $2 billion worth of media attention

We can use Trump’s media magnetism to our advantage and trigger a massive story about the world rejecting this hate-mongering — but for it to really work, it needs to be a multi-million strong global call

Dear friends,
He’s called Mexicans rapists and women “bimbos” and “fat pigs”. He’s promised to shut down mosques, keep a database of Muslims, and round-up the children of “illegal” immigrants. Now a new report says Donald Trump’s hateful speech could make him a threat to our global security. Enough is enough

Once we hit 2 million signers it will be printed in media outlets around the world

Dear Mr. Trump
This is not what greatness looks like
The world rejects your fear, hate-mongering, and bigotry. We reject your support for torture, your calls for murdering civilians, and your general encouragement of violence. We reject your denigration of women, Muslims, Mexicans, and millions of others who don’t look like you, talk like you, or pray to the same god as you.

Facing your fear we choose compassion. Hearing your despair we choose hope. Seeing your ignorance we choose an understanding

.As citizens of the world, we stand united against your brand of division

,Sincerely

https://secure.avaaz.org/en/deartrump/?bwEqyjb&signup=1&cl=9781714665&v=74827

التصنيفات
تراث

ما هو الفافنوس

ما هو الفافنوس

 

بنونة بت المك نمر

 


كانت بنونة بت المك نمر كانت تفخر بأخيها عمارة فارس القبيلة 
و هو فارس القبيلة و قائدا و مشاركا في حروبها حينها ..
و لكن عمارة لم يمت بأرض المعركة كميتة يشتهيها الفرسان بل بالجدري الذى ترك قروحا كان علاجها بالرماد الحار آن ذاك. 
ما هو الفافنوس    ما هو الغليد البوص
ود المك عريس      خيلا بِجَـن عركوس
احــــــى على      سيفه البحد الروسما دايرالك المِيتة    أم رمادا شح
دايراك يوم لُقاء    بدمـو  تتوشـح
الميت مسولب    والعجـاج يكتح
احى على سيفه  البسوى التّح
*******
إن وردن بجيك  في أول الواردات
مرنا مو نشيط إ ن قبلن شاردات
أسد بيشه المكرمد قمزاته متطابقات
وبرضع في ضرايع   العنز الفاردات
*********
كوفيــــتك الخـــوده     أم عصـا بـــولاد
ودرعك في أم لهيب زى الشمس وقاد
وسيفك من سقايتو استعجب الحـَدّاد
وقارحك غير شكال   ما بقربه الشدّاد
*********
يا جـــرعة عـَقُود السَـــم
يا مقنع بنات جعل العزاز  من جم
الخيل عركسن ما قال عدادن كم
فرتاق حافلن ملاى سروجن دم

التصنيفات
شخصيات سودانية

الجاويش معاش/ﻋﻮﺽ ﺇﺩﺭﻳﺲ

 

 ﺍﻟﺠﺎﻭﻳﺶ معاش/ﻋﻮﺽ ﺇﺩﺭﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻤﺮ

التحرير

ﺍﻟﺠﺎﻭﻳﺶ معاش/ﻋﻮﺽ ﺇﺩﺭﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﻤﻮﻟﻮﺩ فى 1909 ،  توفى عن عمر ناهز 106 عاما .
ﺍﻟﺘﺤﻖ الجاويش عوض بقوة دفاع السودان بلوك الهجانة –  ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1934 ﻡ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻷُﺑﻴِّﺾ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺑﺎﺭﺍ ﻭﺗﻘﺎﻋﺪ بعد ثمانية عشر عاما من  ﺍﻟﺨِﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1952ﻡ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺀ ﺍﻟﻤُﺪّﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳّﺔ . ﺣﻴﺚ ﺧﺪﻡ ﺑﺴﻠﻮﻙ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﺟﻴﺪ ﺟﺪﺍً ﻧﺎﻝ ﺧِﻼﻟﻬﺎ ﻋﺪﺩ ﻣِﻦ ﺍﻷﻭﺳِﻤﺔ
ﻭﺍﻷﻧﻮﺍﻁ ﻭﻫﻲ

  • ﻧﺠﻤﺔ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ
  • – ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺔ ﺍﻟﺤﺮﺏ
  • ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ
  • ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺔ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ
  • ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺔ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯﺓ
  • – ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺔ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻭﺍﻟﺴﻠﻮﻙ
  • – ﻧﻴﺸﺎﻥ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺍﻷﺣﻤﺮ.
  • last2
  • ﺷﺎﺭﻙ ﺍﻟﺠّﺎﻭﻳﺶ ﻋﻮﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ (1939 – 1945ﻡ) ﺿﻤﻦ ﻗﻮﺓ ﺩﻓﺎﻉ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﺍﻭﻛﻠﺖ ﻟﻬﺎ ﻣﻬﺎﻡ ﺍﻻﺳﺘﻜﺸﺎﻑ.
  • ﻭﻛﺎﻥ ﺿﻤﻦ ﻗﻮﺓ ﺍﻻﺳﺘﻜﺸﺎﻑ ﺍﻟﺘﻲ ﺩﺧﻠﺖ ﻛﺴﻼ ﺇﺑَّﺎﻥ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺿﺪ ﺍﻟﻄﻠﻴﺎﻥ ﻭ وكان فى ﺍﻟﻘﻮﺓ التي شاركت فى ﻣﻌﺮﻛﺔ “ﻛﺮﻥ “ﺍﻟﺸّﻬﻴﺮﺓ بالحبشة ، و شارك فى القوة التي طارت ” الطليان”  حتى البحر الاحمر و  ﺍﻻﺳﻜﻨﺪﺭﻳﺔ ﺛﻢ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻰ ﻟﻴﺒﻴﺎ.
    و فى ليبيا قام أردى جنديا انجليزيا ( برتبة البرقدار) اعتدى على فتاة و عند محاكمته أفاد بأن ( أى فتاة عربية مسلمة هي اختي ) فبرئت ساحته و منح نيشانا .

ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪِّﻓﺎﻉ ﺍﻟﺴُّﻮﺩﺍﻧﻴﺔ  ﻛﺮّﻣﺖ ﺍﻟﺠّﺎﻭﻳﺶ ﻋﻮﺽ بأن ﻣﻨﺤﺘﻪ ﻣﻌﺎﺷﺎً ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻩ ﻣﻦ ( ﻗﺪﺍﻣﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﺭﺑﻴﻦ ﻭﺁﺧﺮ ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ )

له الرحمة فقد كان مثالا للجندى السوداني.

 

التصنيفات
تراث

عجبونى تيرانى

عجبونى تيرانى ..

 

 

يا الـ مابى لي
عجبونى تيرانى
ياقاصدين لمايا طرقو لسانى


ماشوفنا الاسد بيلاعب الجاموس
وما شوفنا المرق بيدخلو عرق السوس


عجبونى تيرانى
ياقاصدين لمايا طرقو لسانى


الليلة العيال اتكاملو البارود 
ويوت من كان على صف الحرابة يزود


عجبونى تيرانى
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


مك ود مكوك من اربعين طاقية
و ابواتك قبيل جابوها بالزندية 


عجبونى تيرانى 
ياقاصدين لمايا طرقو لسانى


ارباب الملوك البي لقاك فرحنا
كم جزيت صبحتهم فوق محنة


عجبونى تيرانى 
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


حلال المضيق وقت الخيول يتشبكن
رباى للضعيف قشاش دموع الببكن


عجبونى تيراى 
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


نركب صافنات نجيبا ضرعانية
اصلو الزول بيموت والذكرى تصبح حيا


عجبونى تيرانى 
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


حلال المضيق وقت الخيول يتشبكن
رباى للضعيف قشاش دموع الببكن