التصنيفات
تراث

ما هو الفافنوس

ما هو الفافنوس

 

بنونة بت المك نمر

 


كانت بنونة بت المك نمر كانت تفخر بأخيها عمارة فارس القبيلة 
و هو فارس القبيلة و قائدا و مشاركا في حروبها حينها ..
و لكن عمارة لم يمت بأرض المعركة كميتة يشتهيها الفرسان بل بالجدري الذى ترك قروحا كان علاجها بالرماد الحار آن ذاك. 
ما هو الفافنوس    ما هو الغليد البوص
ود المك عريس      خيلا بِجَـن عركوس
احــــــى على      سيفه البحد الروسما دايرالك المِيتة    أم رمادا شح
دايراك يوم لُقاء    بدمـو  تتوشـح
الميت مسولب    والعجـاج يكتح
احى على سيفه  البسوى التّح
*******
إن وردن بجيك  في أول الواردات
مرنا مو نشيط إ ن قبلن شاردات
أسد بيشه المكرمد قمزاته متطابقات
وبرضع في ضرايع   العنز الفاردات
*********
كوفيــــتك الخـــوده     أم عصـا بـــولاد
ودرعك في أم لهيب زى الشمس وقاد
وسيفك من سقايتو استعجب الحـَدّاد
وقارحك غير شكال   ما بقربه الشدّاد
*********
يا جـــرعة عـَقُود السَـــم
يا مقنع بنات جعل العزاز  من جم
الخيل عركسن ما قال عدادن كم
فرتاق حافلن ملاى سروجن دم

التصنيفات
تراث

عجبونى تيرانى

عجبونى تيرانى ..

 

 

يا الـ مابى لي
عجبونى تيرانى
ياقاصدين لمايا طرقو لسانى


ماشوفنا الاسد بيلاعب الجاموس
وما شوفنا المرق بيدخلو عرق السوس


عجبونى تيرانى
ياقاصدين لمايا طرقو لسانى


الليلة العيال اتكاملو البارود 
ويوت من كان على صف الحرابة يزود


عجبونى تيرانى
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


مك ود مكوك من اربعين طاقية
و ابواتك قبيل جابوها بالزندية 


عجبونى تيرانى 
ياقاصدين لمايا طرقو لسانى


ارباب الملوك البي لقاك فرحنا
كم جزيت صبحتهم فوق محنة


عجبونى تيرانى 
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


حلال المضيق وقت الخيول يتشبكن
رباى للضعيف قشاش دموع الببكن


عجبونى تيراى 
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


نركب صافنات نجيبا ضرعانية
اصلو الزول بيموت والذكرى تصبح حيا


عجبونى تيرانى 
يا قاصدين لمايا طرقو لسانى


حلال المضيق وقت الخيول يتشبكن
رباى للضعيف قشاش دموع الببكن

التصنيفات
تراث

لــوّاي سِلْسـِلـِن

 

لــوّاي سِلْسـِلـِن

 

لــواي سلسلن قآهراً بلا تحنيس
دراج عاطلن خـيلاً بجنّو  دريس
أحـــــيّ علي

 المن قلبو باعد إبليس


عزنّك بنات حاسات عزيز الديس
حزنانات عليك بالدمعة والتجريس

أحـــــيّ علي

 المن قلبو باعد إبليس


الخيل قلّبن وحلفن يقيفن ميس

نادمات يصهلن فوقن ‏عريس

أحـــــيّ علي

 المن قلبو باعد إبليس

 

يبكنك بناتنا الخدهن نديان

خامآت الرماد  فوق روبَتِن كيمان

أحـــــيّ علي

 المن قلبو باعد إبليس

 

فآقدآك دآرجـعـــل بي شيبه والشبآن
يآ آب قــدحــآ يجر تكيه للعدمآن

أحـــــيّ علي

 المن قلبو باعد إبليس

 

فاقداهو القبايل  من الـبـاوقـة لـي شـــــندي
عزتك القبايل    من الـبـاوقـه  لـي شــــــندي
فــــارس أمات لـطام    أمآت خــديد يـــِـنـدي

أحـــــيّ علي

 المن قلبو باعد إبليس

 

كـان ما الموت دهـ حـــــق أفديك بالعندي

 يا سـيفي السنين الـداخـراك لـي عـمـري

لــواي سلسلن قآهراً بلا تحنيس
دراج عاطلن خـيلاً بجنّو  دريس
أحـــــيّ علي

 المن قلبو باعد إبليس

التصنيفات
تراث

سيد محكر الديوان

 

 

سيد محكر الديوان

 

 

سيد محكر الديوان ثابت يا أب قلب
تقابة لي النيران وين متل الحسن
***
الحسن يا الحسن       غنيتّا ليك بي قياس
صنديد لي الولايا        ولي الدموع قشاش
يا مطر السواري       الماك هبوب ورشاش
حنكو البليغ            خلوهو يتحدث
سيد زيناً قبيل      قبل الناس تعرف الناس
سيد أصلاً قديم       من الحمزه والعباس
***
الحسن والحسن     في عايلة ماتسمّا
ضباح الربايب               سيد القدح لمّا
دالي وبرمكي           وببرّد حشا العمّا
دا ولادة النجاح          الما بتدرك البلما
شوف عيني التساب   الفوق البلد عمّا
ود ضبعة التساب       الفوق البلد عمّا
***

الحسن يا الحسن       دوم بغني لِي
تمساح جلقني     وزي الشرار عيني
ما شال بندقية         وقال بتحميني
تلب يا الصقر          تور الرخم مني

التصنيفات
تراث

فارس ” الحديد إن حِمي”

فـــارس الحــديد

للشاعرة / زينب بت عبدالرحمن

قيلت في / البخيت بابكر ضحوي

ما حرسو الجري صدرك موشح بالدمي
ما بخاف

فارس الحديد إن حِمي

يا فارس الإلوف الإنت كَـفـيــتِـن
وكبست الدروع        وشلعت خوداتن
ما بخاف

فارس الحديد إن حِمي

فارسنا البخيت التم شكراتن
صديت الخيول          و قمحت ركباتن
ما بخاف

فارس الحديد إن حِمي

من قومت الجهل ليهو الخوف ولا قسمو
متبون في المحاصه         الدود كتر عشمو
ما بخاف

فارس الحديد إن حِِمي

تدخُل فوق بكانن النحاس خلف شتمو
وركز البخيت الفال              والنصر ختمو
هو ما بيخاف

فارس الحديد إن حِمي

من قومت الجهل الخوف وُلوو كارو
والهوي والشرق        إتْـصَـنَـطـو أفعالو
هو ما بيخاف

فارس الحديد إن حِمي

العوق أب صفوف        فالو البخيت شالو
ومضروب في الوِجَنْ         ولا جاني بشمالو
ما بيخاف

ما حضروا معاك أخوانك السلاط
قمزوا الخت علي خيلاً بجن غايرات
ما بيخاف

تدخل فوق بكانن حرابو مُنْشَبِكات
جاء مرهون علي جفونو الدمي سايلات
ما بيخاف

ما حضرو معاك أخوانك الديدان
قمزو الخت على خيلن بِجَنْ ريقان
ما بيخاف

وكت الشوف يشوف سدرك يزن دلهان
سوالن جهاد حمزة وعلي وعثمان
ما بيخاف

فارس الحديد إن حِمي

التصنيفات
تراث

اندريا .. أم ” النارية”؟

انــــدريــــــــا ..

عماد عبد الله ..

هذا مدخل لمبحث شيق.. على محدوديته و قصره.
وافاني به الجميل الأستاذ محمد طه القدال. وقد كنت حضوراً أبان قلقه البحثي في كل مل يتصل بالتراث الشعبي.. وكيف ازداد ذلك القلق الجميل حين تناهت إليه افتراءات البعض في شأن شاعر او شاعرة الأغنية ( اندريه )، وما استتبع ذلك من نسج حكواتي عليه. سافر الرجل مستقصياً و” مؤتراً ” لتلك الغنوة التي صرعت أهل الحضر حين تغنت بها نانسي عجاج.
حين عاد.. أسمعني طرفاً من محادثاتٍ كانت تمت بينه والباحث في الفولكلور الأستاذ خالد الشيخ، لمست فيها هم الرجلين في الوصول إلى حيث تأصيل هذا الحكي الذي ثار حول الأغنية, والذي قامت فيه الناس بالإدلاء بآراءها تجاه الأغنية تلك. بل وتبرع البعض بالإجتهاد المبني على الإسقاط تبعاً للتواتر السمعي، أو للذواكر المقولبة، او ربما لزيادة الخير خيرين، والذي استغرق و” سرح ” في ابتداع الكثير من القصص والسرد الذي انعكس سلباً – فيما أعتقد – على شكل من أشكال التعبير الشعبي الغني والأصيل.. في واحدة من أكبر روافد الفلكلور الشعبي السوداني: منطقة كردفان، بتنوعها الثقافي الفريد.


( أندريه في تراث الحَمَر )
قبل شهر تقريباً شرف مدينة الأبيض الأساتذه محمد طه القدال وأحمد طه الجنرال لتخليد ذكري (شيخ شعراء كردفان) قاسم عثمان ومن داخل (فندق زنوبيا) سألنى شاعر الوطن القدال عن الأغنية التراثية (أندريا) والتى تغنت بها الفنانة الواعدة نانسى عجاج وذلك رغماً عن إفادة مجموعة من الباحثين عن الاغنية من خلال المواقع الإلكترونية حيث ذهب بعضهم إلى أن أندريا هو صاحب عربة أغريقى كان يجوب منطقة حمر وقال آخرون بأنه كان موظفاً بشركة شل وهنالك من قال أنه همباتى مشهور بمنطقة مركب أسمه الحقيقى المرضى كان على علاقة حب بفتاتين إحداهما من مركب والأخري من خماس ولما شاهدنه وأعجبن به ألفن تلك القصيدة هذا إلى جانب مزاعم أخري عن أندريا ظلت تترى من الباحثين عبر النت ولما كان الجراري من الأغنيات والرقصات الشعبية التى تجد قبولاً واسعاً فى كثير من مناطق حمر الريفية خاصة وأن غناءه ورقصه والصفقة فيه تكون من نصيب النساء ويكون المطلوب من الشبان الكرير والذى هو عباره عن صوت الحلق الذى يخرج تمويهات صوتية تنبعث من الصدر والحلق أشبه بهديل الحمام وأحياناً صوت الفحل والكرير ولكن من ناحية الأثر التاريخى لا نجد له مثيلاً فى التراث العربى أوالأفريقى مما يبلور فكرة نشأته المحلية لذلك هو أقرب للحركة الدينية والصوفية خاصة المتصوفه وهو عادةً ما نجده فى حلقات الذكر حيث ورد فى كتاب (طبقات ود ضيف الله ) (أن الفقيه* إدريس ود الإزيرق قال خرجت مسافراً إلى الصعيد فوجدت الشيخ حمد فقال لى شايل أربجي أخوانك الفقرا الشيخ يذبح ليهم ويكروا فى الحلبة عاع عاع أهانو الدين الله يهينهم ). وذلك حسب ما ورد فى كتاب ملامح من (تراث حمر الشعبى) إعداد الأستاذ محمد أحمد إبراهيم لذلك تطور الجراري عند الحمر كما يقول الباحث دوليب محمود دوليب ومن غناءه الجميل الحرد وهو غناء تراثى يتناول العادات والتقاليد بالمنطقة كمثل القول الجميل فيه:-
خشمك حليب فى حليب
وسنك بياض الفيتريب
الخلى أبوي لأبوك قريب

ونتكاملك قبل النصيب

  • ويكون جراري الحرد  فى شكل سيار وتشريفه عند الأفراح كما يوجد عدة أنواع من الجراري منها ( المرحاكه والتجاري والعوالى والعنقالى والسداري والذم والهجاء والخبه والحمبيلى ) ومن غناء الحمبيلى البديع :
    نسمع حس كركابه … الطاير فى سحابه
    جيدن جيـت يا يابا … دليلم وارد دابا
    قليبي الفرّ ونمل … وكشح هدوايا إتكمل
    زولاً نسانى وهمل … عسيل فى الكاس إتجمل
    ولأن حياة البدو تطورت وسائلها ووسائطها لذلك تطور الجراري عندهم وأصبح فى قالب المقارنة دوماً كمثل قول حكامة الجراري :
    هجينك الخرش … الزي فتيل الرش
    كان حس بى عطش … نموص لي القريب فى الطش
    مرضانه لى أسبوع … من سرجك المجدوع
    سامعالى لى موضوع … تاري الهجين مبيوع
    وعندما تطورت وسائل الحركة ونافست العربات الزوامل كتبت حكامة الجراري قولاً بديعاً خاطبت به الأستاذ شريف عبادي السياسى المعروف ومعتمد محلية بارا السابق قالت فيه :-
    زارعنا فى الصريف … وشربان بلا خريف
    الديع ما بقيف … زي تاتشر الشريف
    أحدث دخول العربات صديً كبيراً ببوادي كردفان حتى كاد أن يضاهى بهاء الإبل عندهم كما قالت حكامة منطقة أم جمط :
    كومر فكى إدريس … إشرت ليه ما بقيف
    إنا دينى وإيمانى … المنقه الفى الصريف
    وعندما بحثت عن أغنية ( أندريا ) وجدت الأستاذ الباحث محمد على حمد القريش والذى أفادنى بأنه إستمع لها فى قرية البردانه ريفى النهود ولكن الكرير فى الأغنية أشار للمؤشرات التى أفادتنى لمعرفة ماهيتها لأنه على كرير الرمبه وهو كرير أختص بنشل الماء من بئر الرمبه ويجئ على إيقاع الكربته وقد أنتقل إيقاع الرمبه للحمر إبان حفر آبار الشرب فى عهد الفريق إبراهيم عبود عندما كان حاكم كردفان العسكري فى الستينات من القرن الماضى اللواء زين العابدين حسن الطيب حيث كانت منطقة حمر تعانى من العطش ولا تجد الشراب إلا فى الأضي والرهود والمستنقعات سيما عندما يتم حفر التبلدي والذى يبدأ فيه نشل الماء *من حوض التبلديه لداخلها حيث يبدأ نشل الرمبه والذى وظف الكرير فيه ويكون فى بدايته خفيفاً سرعان من يصبح ثقيلاً خاصة عندما تخر قوة الشخص الذى ينشل ذلك الماء مما يجعله يستعين بذلك الإيقاع حتى يصبح له بمثابة تسريه لذلك ألفت الحكامه بلدوسه إبراهيم بنداس من قرية الشراتى شمال النهود أغنية حلاوة القرطاس *( والتى لزمتها (الموسيقية أندريا) وذلك عندما زاع صيت أندريا الجنوبى والذي كان سائقاً لعربة الجيولوجيا فى ستينيات القرن الماضى وكان يجوب تلك المنطقة مع رفقاءه لحفر الآبار ثم أصبح بعد ذلك سائقاً لتنكر ماء تنتظره حتى النعم لتشرب من نقاط ماءه لا سيما وأن تلك المنطقة من العطش الشديد كانوا يبدلون فيها صفيحة الماء بصفيحة من الصمغ العربى ولما كان أندريا يقوم بدورٍ إنساني عظيم حيث يحمل الرسائل بين تلك المناطق وحوالات الطلبة وإحضار الدواء وخلافه لذلك تعاظم دوره عندهم وأصبح لازمه موسيقيه لغناء أهل تلك المنطقة لا سيما وأن أهل البادية يونسهم غرضهم ودرب العيشه ما فيهو نبيشه كما يقولون . وهنالك ظاهرة فى الجراري أخبرتنى بها (الشاعره حبيبه بت حمدان شاعرة كباشى كان برضى) حيث قالت بأن اللازمة الموسيقية فى الجراري لا تقال إلا فى حاجه مشهوره أو عظيمه لاحظ قول الحكامه :
    الرمله الدقاقه يا الله … فيها الحمام تاقا يا الله
    يا روحى المشتاقه يا الله … للفارق ما لاقا يا الله
    وعند لحظة العشق تقول الحكامات
    حمد النيل وين خرف يا بلومى … مع الحاشيها معرف يا بلومى
    خلى الكوز حنين يا بلومى … فى رهوبه ارض الطين يا بلومى
    وعندما أصبح اندريا مشهوراً فى المنطقة اصبح لزمه موسيقيه حيث تناولته رفيقة الشاعره بلدوسه من قرية الشراتي وتسمي بقسم الله بت بوره والتى ألفت أغنيه رائعة قالت فيها :
    يمه اندريا جي … يمه يسقينى مى
    كان ما بخاف على … يسوقنى لى ام دودلى
    أم دودلى هى ( قرية فى مناطق حمر ) وكذلك قالت حكامه أخرى فى اندريا :
    الوادى الإضليم دى اندريا … جقله ام حنين جات بيا اندريا
    لو عمرك خايف لى أندريا … هاك عمرى اسرح بيه اندريا
    لأن منطقة الشراتى بها مجموعة من الحكامات والمغنيات منهن ام جور بت عمر والشيكه بت محمود وقسم الله بت بوره الى جانب بلدوسه والتى عندما تعرضت لموقف عصيب حيث كانت تريد الزواج من إبن عمها فيما كان يريد والدها ان تتزوج بشخص اخر وعندما تمنعت واستطاعت تحقيق هدفها بعدما ساعدها خطيبها الأول وساهم فى تسليك الأمور بينها وبين عشيقها الذى أحس بموقفها مما ولد فيها الشجن والسلوى فألفت تلك القصيدة الرائعة (حلاوة القرطاس) والتى لزمتها الموسيقية اندريا حيث تتطابق أغلب المفردات بينها وبين ما تغنيه المطربه نانسي عجاج مع اختلاف طفيف وقد قالت بلدوسه فى قصيدتها :
    يالفقرا الحراس اندريا …     نشيلكم فوق الرأس    اندريا
    حلاوة القرطاس اندريا …     الفى الخشيم تنماص اندريا
    نزرع الزهور اندريا …    نرويه بالبابور                     اندريا
    جنه وعليها قصور اندريا …  مشتوله فى المجرور اندريا
    الصندل البخور اندريا …  راش  ينا بالعطور            اندريا
    التمر الرمه اندريا …    مندنقر منخومه                  اندريا
    الفريد عند امه اندريا …  تيرابه منضمه                اندريا
    خشمك الحليب اندريا …   ما شوفته فى غريب   اندريا
    فراقك نار لهيب اندريا …      راجاك لى نصيب     اندريا
    هجينك المجبور اندريا …   شادينا بالباصور         اندريا
    تاهمينى بيك الزور اندريا …   يا عسل ابو زمبور اندريا
    صقعت لي السحاب اندريا … ودنقرت لى التراب اندريا
    لقيت نجيمي الغاب اندريا .فى ام دروته فاتح باب اندريا
    يا روحى شن صابك اندريا …     والخدرة اسبابك اندريا
    لموا الكبار جونى اندريا …     بالجملة فادونى     اندريا
    الرقيق بسطونى اندريا …     همك قلب لونى    اندريا
    الدكتور على كشف اندريا …    علاجى ما انعرف اندريا
    ابو مصابعاً لف اندريا … فى راسي ركب سلف   اندريا
    كل ما نتلفت غرب اندريا … منراعى نيل الشب  اندريا
    *يا درهم الدهب اندريا … مالك شركنتا القلب   اندريا
    الساكو بيس خفيف   اندريا … كسوية الظريف  اندريا
    يا عبد الرحمن اقيف اندريا … لى البردم عيش الريف اندريا
    القمرى قوقا وطار اندريا … خلا الدباس فى الدار اندريا
    خلانى للأفكار اندريا …   بالكبرى شاشا وطار     اندريا
    زارعينا فى الصريف  اندريا …    ساقينا بلا خريف  اندريا
    كان ما الصبر تكليف  اندريا … من بيتكم ما بنقيف اندريا
    اللورى جى منقل …   اندريا   شايل قزاز الخل     اندريا
    نموت ويدفنونى    أندريا … قدام شركة الشل    اندريا
    ولكن بعض مفردات الأغنية التى تناولتها بالغناء نانسى عجاج لم توردها بلدوسه مما يرجح بأنها أضيفت للأغنية كشأن أغنيات الجراري دائماً وذلك مثل :
    كان ما كلام الناس   أندريا … برحل معاك خماس   أندريا
    منشلعو ومنبني   اندريا … ما تقولو عاجبنى    اندريا
    همك طاردنى     اندريا … تفسيرك غالبنى      اندريا
    علماً بأن الأغنية بدأت بالنديهه للفقراء عند الحمر حيث يوجد مجوعة من الفقراء الصلاح منهم الشريف الناجى والطاهر ود سلومه وحمد أبو السارى والشريف حسين ومحمد ابو نقيه وقريب ابو عجبنا والفكى الزبان وابو قمرايه وغيرهم كما ان الأغنية تاهت بين مناطق حمر فى قرى خماس والشراتى وام دروته ومجرور عندما كان يتم حفر الآبار فى عيال بخيت وكربله وجوال وابو نتيشه وأم ناله حسب إفادة الباحث دوليب محمود والذى سمع ذلك من جده الشرتاى دوليب عبد الرحيم ابو دقل ولكن السائق اندريا عاد لمدينة الأبيض وعمل فى مكافحة العطش من خلال قيادته لعربة بها تنكر ماء وعندما بلغ من الكبر عتيا أصبح يعمل ميكانيكياً فى جراج عامر المرضي بالمنطقة الصناعية بالإبيض ولكن للأسف غادر قبل سته اشهر لجنوب البلاد فى رحلة نخشى ان تكون نهائية وكل ما نرجوه ان يكون إمتداداً للتواصل والتوافق بين شطري القطر لعله يعيد لنا اسكلة الشاعر محمد ود الرضي من الرجاف لمقرن النيلين .
    ________
    خالد الشيخ حاج محمود – *باحث في التراث
  • 2ev84zr

حلاوة القرطاس) او (اندريا) أو( النارية)

حوار / معتز نجم
(فاطمة ابراهيم دوليب عبد الرحيم) الشهيرة بـ (بلدوسة) كانت واحدة من تلك الفتيات في مطلع الستينات، تأتي الى الصفقة وتنشد اغاني بلحن آسر، فكانت (حلاوة القرطاس) او (اندريا)
وصلنا اليها في منزلها المتواضع بحي (القلعة). فوجدناها رقم تقدم سنها إلا انها مازالت تتمتع بحيوية ونشاط، قالت أنها كانت أميز نساء عصرها في نظم القصيد خاصة في أغاني (الجراري والطمبور والتويا والحسيس).
عرفينا عن نفسك اولا ؟
انا فاطمة ابراهيم دوليب عبد الرحيم ابودقل الشهيرة بي (بلدوسة) من قرية (الشراتي) ريفي مدينة النهود

كم هو عمرك؟

ليس لدي شهادة ميلاد ولكن عمري فوق الـ (65) عام

ما هو النص الأصلي لقصيدة (حلاوة القرطاس)؟

حلاوة القرطاس (النارية ) الفي الخشيم تتماص (النارية )
كان ماكلام الناس (النارية ) بسكن معاك خماس (النارية )
زراعني في الصريف (النارية ) نزقي بلا خريف (النارية )
كان ما الصبر تكليف (النارية) من بيتكم مابقيف (النارية )
اللوري جيم منقل (النارية ) شاحن قزاز الخل (النارية )
نشلعه ونبني (النارية ) ما  تقولو عاجبني (النارية )
نقطع ونواسي (النارية ) كراسي في راسي (النارية )
الماعندو مواشي (النارية ) كان تاجر تاتاشي (النارية )

ماهي مناسبة هذه القصيدة؟

ليس هناك مناسبة محددة للقصائد خاصة نحن أهل القرى، ولكننا نقوم بنظم هذه القصائد والأغاني وفق الحال الذي نحن فيه، ونقوم بالغناء الجماعي من خلال الحفلات وتأتي الاغاني هكذا، نقوم بتأديتها من خلال الطبيعة والمناسبة التي تكون وأحيانا نغني بالأغاني وننتجها من داخل الحفل او اثناء (النفير) أو في المزرعة ثم نقوم بتأديتها جماعيا أو فرديا حسب المناسبات والإحداث

الاغنية اشتهرت اخيرا ب (اندريا) ايهما أصح؟

هذه الاغنية كنت أتغني بها في مطلع الستينات والنص الاصلي هو كما قلته لكم قبلا ولزوم القافية كنا نقول (النارية) من اجل الوزن والقافية ولكنها حرفت مؤخرا وأدخلت كلمة (اندريا ) بدلا عن النارية، مع ادخال بعض الابيات الاخرى، كنا نتغني بها في المناسبات والأفراح خاصة مناسبات الزواج والختان وعادة ماتستمر الحفل حتي الصباح نغني فيها بكل ضروب الغنا من طمبور وجراري وتويا وحسيس بالإضافة الي اغاني الدلوكة والسيرة.

من كان معك ضمن الطاقم الغنائي في تلك الفترة؟

من ضمن المغنيات كانت معي (امينة بت مريخي)، و(فطيمة بت مرخي)، وخالتي (فاطمة سليمان صالح)، ومعي عمتي (ام جور بت عمر) و (زينب بت الفكي)، وكلهن من قرى منطقة (الشراتي)، بالإضافة الي الرجال الذين كانوا يقومون بالكرير منهم المرحوم (الضي ابراهيم)، (أحمد سليمان قريب ابورأس) من قرية (ظيطا)، (غبوش جاد المولي).

ماذا تقولي للأستاذة نانسي عجاج التي تغنت بأغنيتك؟

نقول

في عقلي للزول النقل عني

عوارض الليل جني

ومن نومي صحني

مازال لدى الكثير من الاعمال الفنية والأغنيات في مجال التراث خاصة تراث قبيلة حمر من أغاني الطمبور والجراري وانا علي استعداد للتعامل مع أي من الفنانين الراغبين في اداء اغاني التراث الحمري، مع حفظ الحقوق للكل، وقريبا ستسمعون خيرا. وأشكركم على هذا اللقاء لانه يثبت الحق الادبي في هذه القصيدة التي أصبحت واسعة الانتشار، ونتمنى مزيدا من التعامل بيننا.

كلمة أخيرة الحاجة بلدوسة ؟

شكرا على الاهتمام، وكل ما املك من قصائد وشعر وأغاني ستكون ملك لكم وسأقوم لاحقا بتسجيلها في شريط فيديو ونسعى مع كل المهتمين من أجل انتشار تراثنا