التصنيفات
غير مصنف

مدير الجامعة يرفض تسَلُّم مذكرة الخريجين

مدير الجامعة يرفض استلام  مذكرة الخريجين

Faculty_of_Science_(University_of_Khartoum)_003

بحجة انه لايعترف بمؤتمر الخريجين رفض مدير الجامعة الخرطوم استلام المذكرة أدناه

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الله .. الوطن .. الحقيقة .. الانسانية
السيد : وزير التعليم العالي
السيد : وزير السياحة
السيد : مدير جامعة الخرطوم
السيد : المدير العام للهيئة القومية للآثار والمتاحف

السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته
الموضوع : لجنة صيانة مباني جامعة الخرطوم
نحن مؤتمر خريجي جامعة الخرطوم نخاطبكم مدفوعين  بانتمائنا لهذا الصرح العظيم   كخريجين  ولكون هذه الجامعة الأم كنزاً وطنياً  معرفياً وتاريخياً بعلمائها، طلابها خريجيها، مكتباتها و مبانيها.

نتقدم اليكم بهذه المذكرة آملين الاجابة على تساؤلات عديدة بعد أن طالعنا في صحف التاسع من يونيو ٢٠١٦م خبر مفاده تكوين لجنة مشتركة  بين جامعة الخرطوم وحكومة  ولاية الخرطوم  لترميم مباني الجامعة ، وبما أن الخبر الصحفي كان عاماً في مضمونه ولم ترد  تفاصيل كافية عن عمليات الترميم المزمعة  كما لم يصدر ملحقتفصيلي/توضيحي من أي من الجهات ذات الصلة (وزارة التعليم العالي، وزارة السياحة، جامعة الخرطوم والهئية القومية للآثار) أوالجهات  ذات الاختصاص (الهئية القومية للآثار والمتاحف، جامعة الخرطوم ممثلة في قسم الآثاربكلية الاداب) ليظل الخبر ضبابياً و مرسلاً هكذا مثيراً العديد من الأسئلة والإستفسارات التي ضمَناها في هذه المذكرة  طالبين منكم  جميعاً  إجلاء هذا الغموض والإلتباس حول مايحدث لجامعة الخرطوم.

نحن إذ نتقدم بهذه المذكرة نضع في اعتبارنا الآتي :

تضارب  أقوال المسؤولين والمؤسسات الحكومية  فيما يتعلق بخبر بيع الجامعة  وترحيل  كلياتها  الى ضاحية سوبا جنوب العاصمة  الخرطوم  وما صاحب  هذا التضارب من غياب تام  للشفافية ونتجت عنه أحداث أثرت علي مجمل كيانات الجامعة من اساتذة وطلاب وخريجين لتفضي أخيراً الي إعتقال بعض الطلاب و الخريجين وانتهاك الحرم الجامعي بواسطة قوات الشرطة  بما لا يتناسب مع صرح أكاديمي عتيد وريادي ينتظر منه الوطن الكثير وبما يتنافى مع حقوق الأنسان والمواثيق الدولية ، ها قد اغُلقت الجامعة  وتعطلت الدراسة بها وصاحب الأمرإخلاء لداخليات الطلاب وأحداث أخرى مازالت تداعياتها ماثلة حتي الآن.

نضع نصب أعيننا ما تعرضت له مباني الداخليات من هدم وإزالة دون أدنى توضيح من أي جهة معنية  أو ذات صلة علماً بأن عمر مباني داخليات جامعة الخرطوم يضعها ضمن قائمة المباني التاريخية التي لا يجوز المساس بها صيانةً او ترميماً  دون الإشراف الفني المباشر للهيئة القومية للآثار والمتاحف، دع عنكم إزالتها كلية في صمت مطبق وخرق صريح لقانون الآثار لسنة ١٩٩٩م.

نخاطبكم ونحن نرى الإهمال الذي تعرضت له مباني الجامعة ذات القيمة التاريخية  والجمالية  طيلة  الثلاثة  عقود الأخيرة كما نشير ايضاً الي عمليات الصيانة غير المحترفة  والتي لم تراع القيمة الأثرية و الجمالية  لطراز مباني الجامعة  ودلالاته الوظيفية.

نحن خريجي هذه الجامعة العريقة نرفض وندين بشدة كل الاضافات الشائهة للمباني والانشاءات التي تمت داخل الحرم الأثري للجامعة  في تجاهل تام للقيمة التاريخية الأثرية والسياحية  وخرق بيّن للعديد من مواد قانون الآثار لسنة ١٩٩٩م .
نطالبكم نحن أبناء هذه الجامعة إستحقاقا لحقها علينا وباسم الشعب السوداني الذي لا نرضى العبث بممتلكاته وذاكرته التاريخية التي تمثلها جامعة الخرطوم الأجابة على تساؤلاتنا المستحقة والمشروعة.

واضعين في الأعتبار كل ما سبقت الاشارة اليه عاليه :
1. ماهي المباني أو أجزاء المباني المقصودة بالترميم من قبل لجنتكم المكونة؟
2. ماهي طبيعة اللجنة المشرفة على عمليات الترميم ؟
3. لماذا تم استبعاد قسم الآثار بكلية الاداب واستبعادكلية الهندسة  في هذه المهمة وهما جهتين مختصتين في صميم القرار وفيماتحتاجه مباني الجامعة وبهما من الأساتذة العلماء  مايجعل الاستعانة باي جهة خارجية موضع تساؤل وشكوك؟

  1. نطالبكم فوراً بالاعلان عن الشركة / المقاول التي أسنتدتم اليها عمليات الترميم والصيانة وكشف مدى مقدراتها الفنية والمالية علي انجاز المهمة  إن وجدت ضرورة للتدخل في مباني الجامعة.

نحن مؤتمر خريجي جامعة الخرطوم إذ نتقدم اليكم بمذكرتنا هذه نطلب من الجميع القيام  بمسؤلياتهم  التاريخية كاملة غير منقوصة ، ونتقدم بمناشدة خاصة للهيئة القومية للآثار والمتاحف، كجهة قائمة علي حفظ  تراث وتاريخ الوطن  نطالبها بالقيام بواجبها في المحافظة علي مباني الجامعة التي تشملها حماية القانون وتقع تحت المسؤولية المباشرة للهيئة. كما لاننسى إعلان دعمنا ومساندتنا المطلقة لأي عمليات ترميم جادة ومحترفة لمباني الجامعة من شأنها أن  تحافظ علي قيمتها التاريخية والوظيفية.
نؤكد  إلتزامنا التام  بالحفاظ علي مباني جامعة الخرطوم و المتابعة  اللصيقة لكل عمليات الترميم والتوسعة  لتظل الجامعة ذات الارث التاريخي ملكاً  للشعب السوداني و نبع المعرفة المتجدد وضمير الأمة الحي وأن تبقى جامعة الخرطوم ذاكرة الشعب والوطن كما كانت وكما ستظل دوماً

 

 

اللجنة التمهيدية لمؤتمرخريجي جامعة الخرطوم-  لجنة الآثار والعمارة

الخرطوم  3 يوليو 2016
khartoumarcheo@gmail.com

 

 

التصنيفات
غير مصنف

فـتـأمـّـلْ

 

 

هذا عمود حسين ملاسي

التصنيفات
غير مصنف

البـنــيــــنـــــــــــــة

تراث

dal

 

بنا بنّا بينا يا بنينا

بنا بنا بينا يا نبينا
بنا بنّا بينا يا بينا 
يا بنينة هي ..

نحمد الله الكريم
شفنا جديد دخرينا
يا بنينة هيي

جديدك يا عشاى فرحنا 
شاحدة الله الكريم ..فى بيتك اتريحنا 
واخوانك يدخلوا ..ام حديدا زحمة
توربت الوقوق ..عثمان سريع النهمة

عروسك يا عشاى عاجبانا ..
أماتك عفاف ..ما تنطرن فى خيانة
وأبواتك يشدّو ..

بقطع واجر فى غنايا
يالدابي العشارى االراسى فى اللّوايا
ان شاء الولد يبقالنا شاية وتاية
يا ود المساجد والعلم والراية

امك يا عشاى ..خاتية الكلام والنقبة
والبيت النقرن فوق الصرامة إتربا
قرن الجنزبيل ..خالك لتيبة القبة
معروف بالكرم ..جِـدّك قبيل من تبّا ..

 

التصنيفات
غير مصنف

قلعة الجماجم

 

مذبحة سربرينتسا .. وقلعة الجماجم

serbinsta

 

مذبحة سربرينتسا .. وقلعة الجماجم !!
مرت علينا قبل أيام ذكرى حادثة مؤلمة …
في التاريخ الحديث تظل بعض المرارات والمآسي عالقةً بذاكرتك، ولربما مآسي أناس لا تربطك بهم علاقة ولا نسب.
لكن رباط المشاعر الإنسانية والقيم الحقة والإنتصار للحق أسمى وأبلغ !!
بعد سقوط يوغسلافيا أصبح الجو مهيئأً لتصفية الحسابات !!
مذبحة سربرينتسا ..
آلام .. وأسى .. ودموع ..
أن تباد الروح وتسلب الحياة من أجل لا شئ فهي جريمة !!
تأجيج الكراهية والحقد الأعمى كانت سبب رئيسي فيما تعرض له المسلمون من أهل سربرينتسا.
كانت منطقة شرق أوروبا تمثل إشعاعاً حضارياً، وبوابةً عبر بها الإسلام نحو أوروبا، وأول مسجد في البوسنة تم تشييده بها، وأول مدرسة في عموم أوروبا تم تشييدها بتلك النواحي من قبل الغازي (خسروف بك)، عندما كانت أوروبا خلف بلاد المسلمين ترفل في الظلام.
وكان ملوك أوروبا يرسلون أبناءهم ليتعلموا بها، كانت هناك نهضة كبيرة بمنطقة شرق أوروبا وتحديداً شرق البوسنة والهرسك، وتوجد دلالات تشير لوجود الإسلام قبل الفتح العثماني لتلك الديار!!
تم تشييد أول جسر في أوروبا بالبوسنة والهرسك، تم بناءه على نهر الدرينا وبناه الصدر الأعظم في الإمبراطورية العثمانية ( سوكولوفيج).
كان واحداً من سبب الكراهية السوداء والحسد من قبل الصرب تجاه المسلمين، حيث قلب موازين التحضر لصالح المسلمين، وكان أن إزداد الحقد عليهم وبدأت تظهر بوادر التوترات والتحشيد لليوم القادم…
وكانت هناك إرهاصات قديمة منذ العهد العثماني وبعد معركة سهل كوسوفا والتى جرت بين السلطان العثماني والصرب الذين رفضوا دفع الجزية، وإنتهت بالقضاء على الصرب وإنتصار المسلمين، عمد الصرب إلى جمع رؤوس قتلاهم بنوا بها قلعة أسموها (قلعة الجماجم).
أضحت مزاراً لتأجيج الكراهية ضد المسلمين، وحشداً لمشاعر الحقد الدامية التي ستظهر لاحقاً في شكل وحشية قاتلة إنتاشت المساكين من مسلمي البوسنة والهرسك.

 

serb
هل تعلم أيها القارئ أنه كانت تدرس في المدارس الصربية قصيدة تسمى الملحمة وتقول بعض مقاطعها:
دنسوا الأرض ملؤوها رجساً
فلنعد للأرض خصوبتها
ولنطهرها من تلك الأوساخ
لنبصق على القرآن …
تمت تعبئة الشعور العام ضد المسلمين، نشأت أجيال جديدة تحمل كل هذا الحقد بداخلها، والتعاضد في الكراهية دائماً أقوى من التعاضد في الحب.
كانت الأرضية مهيأة لأي عمل ضد المسلمين الذين كانوا يعيشون حياتهم العادية ويفلحون أراضيهم ومزارعهم التي إشتهرت بجودة ثمارها وروعة بساتينها…
ودقت ساعة الصفر ..وجاء اليوم الموعود !!
وفي وضح النهار وليس بليل ،، كشف الصرب عن وجوه كالحة، وأيادي تتوق للدماء وشرعوا في الإنتقام ليوم معركة الجماجم …
ولو نطق نهر الدرينا لحكى عن دموع وصراخ من ألقوا عليه من الأطفال والنساء والشيوخ، حيث كان الصرب يسوقون المسلمين من على جانبي الجسر نحو وسطه، وهناك كان يقف الصرب وهم يحملون السيوف والسواطير ويمسكون بالمسلم ويقطعون عنقه ويرمون به نحو النهر !!تغير لون مياه نهر الدرينا إلى الأحمر القاني من كثرة الجثث والدماء التى صارت بجوفه.
لم يترك الصرب مكاناً بمدينة سربرينتسا إلا ونبشوه بحثاً عن المسلمين ودخلوا البيوت والمتاجر والأسواق.
أراكان وكاراجيج كانوا قادة الميليشيات التي أبادت المسلمين، شكلوا هم المغول الجدد وتكررت مأساة نهري دجلة والفرات عندما أحال المغول بقيادة هولاكو لونهما للأحمر. وكان المغول والتتار يقتلون بلا سبب محدد !! إنما من أجل القتل فقط.
قتل في المذبحة حوالى ال (13,000) مسلم، مابين الأطفال والنساء والشيوخ، ونزح الآلاف من مناطقهم، كل ذلك تحت بصر وسمع القوات الأممية وما يسمى بقادة الدول العربية والإسلامية.
دفنت الجثث في مقابر جماعية ولولا شجاعة بعض الإعلاميين الغربيين لظلت أسرار تلك المجازر طي الكتمان

serbinsta